10 آب أغسطس 2016 / 10:22 / بعد عام واحد

مقدمة 3-وفاة 13 رضيعا مبتسرا في حريق بمستشفى في بغداد

(لتحديث عدد الوفيات وعرض الوزيرة للاستقالة إذا ثبت الإهمال)

من ماهر نزيه وسيف حميد

بغداد 10 أغسطس آب (رويترز) - قالت السلطات العراقية إن 13 رضيعا مبتسرا توفوا في حريق اندلع في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء في عنبر الولادة بمستشفى اليرموك في بغداد وإنه نجم على الأرجح عن تماس كهربائي.

وقال هاني العقابي وهو نائب عراقي كان مديرا لإحدى دوائر الصحة في بغداد للصحفيين بعدما زار المستشفى وتحدث مع الإدارة إنه تم إنقاذ 11 أو 12 رضيعا آخرين و29 سيدة من عنبر الولادة.

وقال أحد أفراد الطاقم الطبي في المستشفى إن إطفاء الحريق الذي التهم العنبر بأكمله استغرق ثلاث ساعات.

ومستشفى اليرموك مستشفى رئيسي في الجانب الغربي من بغداد إذ يتضمن وحدة للطوارئ ومنشآت تعليمية وغيرها.

وقالت شيماء حسين وهي أم لأحد الرضع لتلفزيون رويترز من على بوابة المستشفى ”كانت ولادة ابني صعبة.“ وأضافت أنها لم تمنح فرصة لإنقاذ وليدها.

وتابعت ”أحضرت مسحوق الحليب له ثم حدث هذا ... قطعوا الكهرباء وأغلقوا الأبواب.“

وقال حسن عمر إنه مستاء لأن المستشفى لم يقدم له معلومات عن توأميه واكتفى بإبلاغه بأنه قد يخضع لفحوص الحمض النووي (دي.ان.ايه) لمعرفة إن كان الاثنان بين الوفيات.

وأضاف ”ذهبت إلى المستشفى الآخر وليسا هناك. فأين يكونان إذن؟“

وعرضت وزيرة الصحة العراقية عديلة حمود تقديم استقالتها إذا أثبت التحقيق أن الحريق سببه الإهمال في وزارتها. كما أعلنت في بيان عزل مدير المستشفى.

ومن المرجح أن يزيد الحادث من الاتهامات باستشراء الفساد في مؤسسات الدولة وسوء الإدارة.

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي المستشفى في حالة من الإهمال والصراصير تخرج من بين شقوق البلاط المكسور وصناديق القمامة تفيض بمحتوياتها والمراحيض قذرة والمرضى يستلقون على محفات في الفناء.

وقال أحد أقرباء مريض توفي في الآونة الأخيرة في المستشفى جراء إصابته بالتهاب السحايا إنه شاهد صرصارا يزحف على أنبوب قناع الأكسجين.

وأضاف ”كان المكان قذرا جدا واضطررنا لجلب ملاءات معنا.“

وما زال العراق الغني بالنفط يعاني نقصا في إمدادات الكهرباء والماء وفي المدارس والمستشفيات بعد مرور 13 عاما على الغزو الأمريكي.

ويحاول رئيس الوزراء حيدر العبادي منذ أكثر من عامين مكافحة الفساد في العراق -الذي يحتل المرتبة 161 من أصل 168 على مؤشر الفساد لمنظمة الشفافية الدولية- لكنه يواجه مقاومة من معظم النخبة السياسية.

وزاد الكسب غير المشروع من التأثيرات السلبية على الاقتصاد الناجمة عن الانخفاض الحاد في إيرادات النفط جراء هبوط أسعار الخام وتكاليف قتال تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على أجزاء كبيرة من شمال العراق وغربه منذ 2014. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below