مقال رأي لقطري مثلي يفجر صداما بشأن "قيم" كأس العالم

Wed Aug 10, 2016 2:25pm GMT
 

من توم فين

الدوحة 10 أغسطس آب (رويترز) - أثار مقال للرأي عن العيش كمثلي في قطر جدالا بشأن حدود التسامح في البلد العربي الخليجي المحافظ المقرر أن يستضيف كأس العالم لكرة القدم في 2022.

ونشر التعبير العلني الذي لا سابق له عن المثلية الجنسية في بلد يعاقب عليها بالسجن بموقع "دوحة نيوز" الصادر بالانجليزية وكتبه رجل عرف نفسه باسمه الأول فقط وهو ماجد.

وقال ماجد "العيش هنا يسبب نفورا شديدا وإنه لأمر مؤذ أن ترى أنك سبب معاناة والديك."

وأضاف "أصبحت خائفا من أناس يعرفون أمري. ينظر إلينا باعتبارنا هدفا للهجوم."

وتحكم قوانين مستمدة من الشريعة الإسلامية البلد الصغير الغني بالغاز الذي حثته جماعات تدافع عن حقوق المثليين على قبول المشجعين المثليين خلال كأس العالم 2022 عندما تصبح قطر أول بلد مسلم وشرق أوسطي يستضيف البطولة.

كان الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم سيب بلاتر قال في 2010 إنه ينبغي على المثليين الذين سيزورون قطر لمشاهدة مباريات البطولة الامتناع عن "أي ممارسات جنسية" لكنه لم يتوقع حدوث أي تمييز.

وقال الموقع الالكتروني إن المقال يهدف لبدء نقاش عن المثلية الجنسية بعدما "نضجت قطر وباتت مستعدة لكأس العالم."

لكن حدث رد فعل معاكس إذ يقول بعض القطريين إنه لا ينبغي استخدام البطولة ذريعة لاستيراد القيم الغربية.   يتبع