تحقيق-تفجير يودي بحياة عدد كبير من المحامين في باكستان يظهر أنهم مستهدفون

Wed Aug 10, 2016 4:05pm GMT
 

من أسعد هاشم

كويتا (باكستان) 10 أغسطس آب (رويترز) - كان المحامي الباكستاني عطاء الله لانجو قد وصل لتوه إلى المستشفى المدني في مدينة كويتا في جنوب غرب باكستان ليشارك في جنازة نقيب المحامين في إقليم بلوخستان عندما سمع انفجارا قويا وشعر بالالام نتيجة جروح أحدثها الزجاج المتطاير في وجهه.

وقد فقد نحو 60 من زملائه في تفجير انتحاري قضى على قيادة هذه النقابة المتماسكة ربما لسنوات.

وقال لانجو لرويترز في منزل النقيب الذي لقي حتفه "صفوة أعضاء نقابتنا القانونية استشهدوا.

"كبار قياداتنا.. رحلوا الآن."

وشهدت باكستان موجة من هجمات المتشددين في السنوات الأخيرة لكن لم يسبق أن استهدف المحامون على مثل هذا النطاق من قبل.

وتغير ذلك يوم الاثنين عندما استهدف مفجر انتحاري حشدا من المحامين الذين احتشدوا في قسم للطوارئ بأحد المستشفيات ليرافقوا جثمان بلال أنور كاسي رئيس نقابة المحامين في بلوخستان التي تضم ثلاثة الاف محام.

وقتل ما لا يقل عن 74 شخصا معظمهم محامون في أسوأ تفجير تشهده باكستان هذا العام وأعلن المسؤولية عنه كل من فصيل بطالبان الباكستانية يدعى جماعة الأحرار وتنظيم الدولة الإسلامية ومقره الرئيسي الشرق الأوسط.

وفي أنحاء كويتا عاصمة إقليم بلوخستان التي تحوطها الجبال تجمع المحامون لأداء صلاة الجنازة اليوم وزاروا أسر أصدقائهم القتلى ورددوا شعارات في احتجاجات وحثوا الحكومة على تحسين سبل حمايتهم.   يتبع