مقابلة- المبعوث التركي للاتحاد الأوروبي: التكتل وحلف الأطلسي ما زالوا شركاء أساسيين

Wed Aug 10, 2016 5:21pm GMT
 

بروكسل 10 أغسطس آب (رويترز) - قال سليم ينل السفير التركي في الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء إن التكتل وحلف شمال الأطلسي ما زالا شريكين أساسيين لبلاده على الرغم من التقارب مع روسيا وخلافات مع الأوروبيين بشأن تطبيق اتفاقية مكافحة الهجرة قد تحل قريبا.

وقال ينل الدبلوماسي المخضرم لرويترز إن أنقرة مستعدة لتعديل قانون مكافحة الإرهاب بناء على طلب بروكسل كما أنها قد لا تعيد العمل بعقوبة الإعدام وهي خطوة اعتبر القادة الأوروبيون أنها ستنهي المحادثات الرامية لضم تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال ينل "لم يتغير شيء" رافضا إعطاء وزن للمخاوف الأوروبية حيال الاجتماع بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين التي اعتبرت أنه ربما يؤشر إلى تحول في السياسة الخارجية التركية باتجاه روسيا.

والتقى إردوغان بوتين يوم الثلاثاء على مقربة من سان بطرسبرج في أول زيارة خارجية إقليمية له منذ محاولة الانقلاب في 15 و16 يوليو تموز والحملة التطهيرية التي أعقبته وتسببت بتوتير العلاقة بين تركيا من جهة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من جهة أخرى.

وأصدر حلف الأطلسي اليوم الأربعاء بيانا قال فيه إن عضوية تركيا في الحلف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ليست موضع سؤال.

وسعى ينل إلى طمأنة شركائه الأوروبيين بشأن اتفاقية الهجرة التي أنهت تدفق اللاجئين من تركيا إلى أراضيهم بعد أن هددت أنقرة بوقف العمل بها إذا لم يوافق الاتحاد الأوروبي على إعفاء مواطنيها من تأشيرة الدخول كما تعهد.

وتشترط بروكسل لإعفاء تركيا من تأشيرة الدخول إدخال بعض اللين على قانون مكافحة الإرهاب وهو أمر يصعب تحقيقه في أنقرة خصوصا بعد فشل الانقلاب.

وأوضح ينل بنبرة أقل استفزازا "لم نقل أننا نغلق الباب بل قلنا انه في حال كانت التغييرات المطلوبة ولا تمنع حربنا الخاصة على الإرهاب حينها سننظر فيها."

وعن إعادة العمل بعقوبة الإعدام في تركيا أجاب ينل إن "هذا (الأمر) ما زال في طور النقاش" الذي انطلق جراء غضب الناس بعد الانقلاب الفاشل.   يتبع