تقرير: طباخ ومترجم ومن لا صلة لهم بالتطرف في جوانتانامو

Thu Aug 11, 2016 9:10am GMT
 

من باتريشيا زنجرل

واشنطن 11 أغسطس آب (رويترز) - ذكر تقرير نشر يوم الأربعاء أن المحتجزين في معتقل جوانتانامو العسكري يضمون في صفوفهم مقاتلين سعوا لقتل أمريكيين غير أن بينهم أيضا من يعمل طباخا ومترجما ومن لا تربطه صلة تذكر بالمتطرفين رغم أنهم محتجزون في المعتقل منذ سنوات عديدة.

ومن المرجح أن يؤدي هذا التقرير إلى تأجيج الجدل الدائر حول إغلاق المعتقل.

والتقرير هو أول تصنيف غير سري لأكثر من 100 معتقل محتجزين في القاعدة البحرية الأمريكية في كوبا حتى نوفمبر تشرين الثاني 2015. ومنذ ذلك الحين تم نقل أكثر من 24 معتقلا من جوانتانامو.

ومن بين المعتقلين الذين وردت أسماؤهم في التقرير الذي أصدرته وزارة الدفاع الأمريكية في 33 صفحة خالد شيخ محمد المتهم بتدبير اعتداءات 11 سبتمبر ايلول عام 2001 التي سقط فيها ما يقرب من 3000 قتيل.

ومنهم أيضا محمد مانع أحمد القحطاني الذي منعته سلطات الهجرة الأمريكية من دخول الولايات المتحدة في أغسطس آب 2001 وكان في حكم المؤكد تقريبا سيصبح المهاجم رقم 20 في اعتداءات سبتمبر ايلول.

ورغم الإشارة إلى القحطاني في كثير من الأحيان باعتباره المهاجم العشرين فقد نسب عدد آخر من الرجال هذا الوصف لأنفسهم.

وقال التقرير الذي نشرته السناتور كيلي أيوت العضو الجمهوري في مجلس الشيوخ إن القحطاني حارب بعد ذلك في أفغانستان ضد التحالف الشمالي. وتنادي أيوت بإبقاء المعتقل مفتوحا وتطالب وزارة الدفاع منذ سنوات بتوفير المزيد من المعلومات عن المعتقلين الذين تقرر نقلهم إلى بلدان أخرى.

وقالت أيوت في بيان "كلما ازداد فهم الأمريكيين وأنشطة المعتقلين الإرهابية وانتماءاتهم زادت معارضتهم لخطط الإدارة المضللة بشكل مخيف للإفراج عنهم."   يتبع