حرائق الغابات تستعر في البرتغال ورئيس الوزراء يقطع عطلته

Thu Aug 11, 2016 5:54pm GMT
 

لشبونة/فونشال (البرتغال) 11 أغسطس آب (رويترز) - بذل آلاف من عمال الإطفاء في البرتغال جهودا مضنية اليوم الخميس لاحتواء نحو 200 حريق غابات بعد مقتل أربعة أشخاص على الأقل في البر الرئيسي وجزيرة ماديرا يوم الأربعاء.

وقطع رئيس الوزراء انطونيو كوستا عطلته وتوجه إلى الجزيرة حيث دمرت الحرائق أو ألحقت أضرارا بأكثر من 200 مبنى في منتجع فونشال الشهير وأجلت السلطات أكثر من ألف شخص بينهم سائحون.

وقال رئيس الوزراء "ندرك أبعاد هذه المأساة المروعة التي دمرت عدة مناطق هنا في ماديرا ونعلم الكوارث التي أثرت على مناطق أخرى من البلاد ويتعين علينا الآن مواجهتها."

وأتت الحرائق على منتجع فاخر قرب فونشال ودمرته بالكامل.

وفي البر الرئيسي يحاول أكثر من 4200 من رجال الإطفاء -تدعمهم نحو 30 طائرة بعضها أرسلتها إيطاليا وإسبانيا والمغرب- جاهدين لإخماد الحرائق التي أججتها موجة حارة ورياح قوية في الغابات بشمال البلاد.

وقالت الشرطة إن بعض الحرائق أشعلت عمدا وإنها ألقت القبض على عدد من المشتبه بهم أحدهم في ماديرا.

وأوضحت بيانات أولية من معهد صيانة الغابات نقلتها وسائل إعلام محلية أن الحرائق دمرت نحو 260 كيلومترا من الغابات في الأيام التسعة الأولى من أغسطس آب وهي أكبر مما دمر في سنوات كاملة مؤخرا.

واندلاع حرائق الغابات في الصيف أمر شائع في البرتغال التي عانت في 2003 من أشد موجات الحرائق والتي أسفرت عن مقتل 19 شخصا ودمرت نحو عشرة في المئة من الغابات في البلاد. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)