المغربي عزيز بن حدوش: روايتي الثالثة في الطريق رغم الملاحقة القضائية

Fri Aug 12, 2016 3:55pm GMT
 

من زكية عبد النبي

12 أغسطس آب (رويترز) - عبر الروائي المغربي عزيز بن حدوش عن خيبة آماله من الحكم عليه بالسجن بسبب اعتبار بعض سكان المنطقة التي يعمل بها كمعلم أنهم معنيون بأحداث روايته (جزيرة الذكور) والتي يقول إنها من نسج خياله بينما يستعد لإصدار رواية جديدة.

وقضت محكمة ابتدائية في الثاني من أغسطس آب الجاري على بن حدوش بالحبس لمدة شهرين مع وقف التنفيذ مع تغريمه 1000 درهم (نحو 100 دولار أمريكي) وتعويض مدني لفائدة المشتكين قدره 20 ألف درهم بتهمة السب والقذف.

وجاء حكم القضاء على الروائي المغربي مؤسسا على قانون الصحافة.

وقال بن حدوش لرويترز في اتصال هاتفي إن (جزيرة الذكور) تتحدث عن المجتمع الذكوري بصفة عامة ويحاول فيها "رد الاعتبار للمرأة المغربية خاصة القروية."

وقال بن حدوش إن روايته كتبها عام 2004 لكنها لم تنشر إلا في 2014 بسبب غياب الإمكانيات المادية حيث تكفل ماديا بالنشر والطبع وكل الإجراءات.

وللكاتب رواية أخرى هي "أسنان شيطان" بينما قال إن عمله الأدبي الثالث في الطريق برغم الملاحقة القضائية.

وتتناول رواية (جزيرة الذكور) ظاهرة "الأطفال الأشباح" والتي يقول المؤلف إنها أثارت استغرابه عند التحاقه بنواحي ورزازات بجنوب المغرب لتدريس مادة الفلسفة.

والمصطلح مأخوذ من تعبير "الموظفين الأشباح" الذين يتقاضون أجورا من إدارات عمومية بدون أن يكونوا موظفين حقيقيين أو الذهاب إلى عملهم.   يتبع