14 آب أغسطس 2016 / 13:42 / منذ عام واحد

تلفزيون - فيدل كاسترو يحضر احتفالات عيد ميلاده التسعين

‭‭ ‬‬ الموضوع ‭‭6169‬‬

المدة ‭‭41‬‬.‭‭1‬‬ دقيقة

هافانا في كوبا

تصوير 13أغسطس آب 2016

الصوت طبيعي مع لغة إسبانية/ جزء سرد بالإسبانية

المصدر تلفزيون رويترز وتلفزيون الحكومة الكوبية

القيود لا يوجد

القصة

شكر زعيم كوبا المتقاعد فيدل كاسترو الكوبيين على احتفائهم بعيد ميلاده التسعين أمس السبت (13 أغسطس آب) في مقال أذاعته وسائل الإعلام الرسمية لم ينس فيه الزعيم الثوري اليساري انتقاد عدوه القديم الولايات المتحدة.

وشهدت كوبا استعدادات مكثفة هذا الشهر لتكريم ”القائد“ الذي قاد ثورة 1959 وأقام دولة شيوعية على أعتاب الولايات المتحدة ونجا من مئات المحاولات لاغتياله.

وعلى النغمات اللاتينية احتفل الآلاف بطول طريق ماليكون الساحلي في هافانا حتى الساعات الأولى من صباح اليوم السبت بعيد ميلاد الزعيم بينما أضاءت عاصفة رعدية على مبعدة سماء الليل.

وانتشرت قوارب ملونة تحمل راقصين وفرق موسيقى الصالصا بطول كيلومترات من المجرى المائي الذي يطل عليه طريق ماليكون في وقت تزامن فيه مهرجان هافانا السنوي هذا العام مع الاحتفال بمولد كاسترو.

وتراوحت الاحتفالات بالمناسبة من أحداث تقليدية مثل نشر صور تبرز لقطات من حياته إلى مظاهر غريبة مثل صنع سيجار طوله 90 مترا ليكون أطول سيجار في العالم.

وحين دقت الساعة معلنة انتصاف الليل عزفت فرقة في ساحة (آنتي إمبرياليست تريبيون) الواقعة أمام السفارة الأمريكية التي افتتحت مؤخرا أغنية ”عيد ميلاد سعيد“ احتفاء بكاسترو بينما انطلقت الألعاب النارية على الضفة الأخرى.

واستغرق كاسترو الذي سلم مقاليد الحكم في عام 2008 إلى أخيه الأصغر راؤول لمرضه في سرد ذكريات عن شبابه وطفولته في مزرعة الأسرة بقرية بيران بشرق البلاد كما استدعى بصفة خاصة ذكرى والده الذي توفي قبل الثورة.

ووجه كاسترو اللوم إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما بسبب خطاب ألقاه في مايو أيار حين زار هيروشيما موقع أول هجوم نووي عالمي وقع أبان الحرب العالمية الثانية.

ويشعر كثير من الكوبيين أن كاسترو لم يعد قادرا على مواكبة مجريات الزمن. ويسعى راؤول منذ توليه السلطة إلى تحقيق انفراجة في العلاقات مع الولايات المتحدة بعد نصف قرن من الجمود.

وأدخل راؤول إصلاحات بشأن الأسواق بهدف تنشيط الاقتصاد الذي تهيمن عليه الدولة وعزز الحريات الشخصية فيما يتصل على سبيل المثال بحق السفر إلى الخارج.

لكن كل ذلك لم يوقف سيل التهاني إلى كاسترو بمناسبة يوم ميلاده.

وقال لينيت دي لا كاريداد ”أراه يتحرك ويتحدث مع الجميع. كنت سعيدا للغاية. بدا سعيدا للغاية ولاسيما بعد الفترة الأخيرة التي لم يظهر فيها على التلفزيون لأنه كان مريضا لكنه يبدو أحسن كثيرا الآن.“

ومازال كثير من الكوبيين يوقرون كاسترو لأنه حرر بلادهم من السيطرة الأمريكية وأدخل نظامي رعاية صحية وتعليم عالميين ومجانيين.

تلفزيون رويترز (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below