مقدمة 1-اندلاع احتجاجات عنيفة في ميلووكي بعد مقتل مشتبه به برصاص الشرطة

Sun Aug 14, 2016 4:07pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من برندان أوبراين

ميلووكي 14 أغسطس آب (رويترز) - قالت السلطات إن محتجين في منطقة فقيرة يغلب عليها السود بمدينة ميلووكي في الغرب الأوسط الأمريكي أطلقوا أعيرة نارية ورشقوا الشرطة بالحجارة وأشعلوا النار في محطة وقود مساء السبت بعد أن أطلق ضابط دورية النار على مشتبه به مسلح وقتله.

ولم تكشف السلطات عن هوية المشتبه به أو الشرطي المتورط في إطلاق النار الذي وقع عصر أمس السبت في شيرمان بارك. يأتي العنف مع استمرار الغضب من حوادث قتل ارتكبتها الشرطة راح ضحيتها رجال ونساء من السود في الولايات المتحدة.

وقالت شرطة ميلووكي في بيان إن المشتبه به الذي لم تذكر اسمه يبلغ من العمر 23 عاما وإن له سجلا حافلا بأوامر الاعتقال مضيفة أنه كان يحمل مسدسا مسروقا محشوا بثلاث وعشرين طلقة عندما أوقفت الشرطة سيارته في جانب الطريق بسبب "أنشطة مشبوهة" لم تحددها.

ولم يذكر البيان إن كان المشتبه به أطلق أي أعيرة نارية أو أشهر سلاحه في وجه الشرطة. واحتجزت الشرطة مشتبها به ثانيا قفز من السيارة.

وكلف الضابط الذي أطلق النار على المشتبه به بعمل إداري لحين انتهاء تحقيق يجريه الادعاء في ميلووكي.

وقالت الشرطة إن بعض سكان شيرمان بارك نزلوا إلى الشوارع وبحلول المساء اندلعت أعمال العنف بعد أن كانت التجمعات سلمية. وأضافت أن الحشد حطم نوافذ سيارتي دورية وأشعلوا النار في سيارة ثالثة. وأصيب شرطي بحجر في رأسه.

وقالت الشرطة ووسائل إعلام محلية إن النار أشعلت في محطة وقود ومتجر لقطع غيار السيارات وثلاث شركات اخرى على الأقل.

وقال المسؤول المحلي خليف ريني "هذه صيحة تحذير". وأضاف "مواطنو ميلووكي السود ضجوا. تعبوا من العيش في ظل هذا القمع."

وهذه الاضطرابات هي الأحدث في سلسلة احتجاجات اجتاحت مدنا أمريكية خلال العامين الماضيين بينها باتون روج وفيرجسون وبالتيمور بعد حوادث قتل ارتكبها رجال الشرطة. (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)