إنتاج النفط في فنزويلا يهبط مع نقص الاستثمارات وتأخر المدفوعات

Mon Aug 15, 2016 2:29pm GMT
 

من ماريانا باراجا

كاراكاس 15 أغسطس آب (رويترز) - تمضي فنزويلا التي تحوز أكبر احتياطيات من النفط الخام في العالم على الطريق صوب تسجيل أكبر انخفاض سنوي في إنتاجها النفطي خلال 14 عاما حيث تعاني من تداعيات أزمة اقتصادية وسنوات من نقص الاستثمارات وسوء الإدارة وذلك بحسب بيانات اطلعت عليها رويترز ومقابلات مع عمال ومصادر ببعض الشركات.

وتكافح شركة بتروليوس دي فنزويلا (بي.دي.في.إس.إيه) النفطية التي تديرها الدولة لكبح وتيرة هبوط الإنتاج التي تسارعت هذا العام نتيجة لتأخر دفع مستحقات الموردين ونقص الاستثمار في المعدات وسوء التخطيط في حقول النفط الكبيرة في البلاد.

وفي 12 شهرا حتى يونيو حزيران تراجع إنتاج الخام في فنزويلا تسعة في المئة إلى 2.36 مليون برميل يوميا في الوقت الذي زادت فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إنتاجها أربعة في المئة بحسب البيانات الرسمية للمنظمة.

وكان إيولوخيو ديل بينو وزير النفط الفنزويلي ورئيس بي.دي.في.إس.إيه أكد الشهر الماضي انخفاض إنتاج البلاد 220 ألف برميل يوميا أو نحو ثمانية في المئة منذ بداية العام مقارنة مع 2015.

ورغم ذلك قال ديل بينو إن "الهبوط الظرفي" قد تم "احتواؤه". وقالت وزارة النفط في وقت لاحق إن إنتاج البلاد تعافى في يوليو تموز ليصل إلى 2.54 مليون برميل يوميا دون أن تذكر أي أرقام مقارنة. ولم ترسل البيانات إلى أوبك حتى الآن.

وكانت بيانات الشركة الفنزويلية مثار جدل لسنوات.

وأظهرت بيانات التجارة الداخلية والإمدادات التي اطلعت عليها رويترز أن صادرات الشركة من الخام - التي تدر 94 في المئة من إيرادات البلاد من العملة الصعبة - هبطت إلى 1.19 مليون برميل يوميا في يوليو تموز باستثناء المبيعات المستقلة من مشروعاتها المشتركة.

ولم ترد بي.دي.في.إس.إيه على طلب للتعليق على مبيعاتها للعملاء.   يتبع