خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يخفض أسعار العقارات بلندن

Mon Aug 15, 2016 6:58pm GMT
 

من كوستاس بيتاس

لندن 15 أغسطس آب (رويترز) - أدى انخفاض الأسعار نحو 20 بالمئة وهبوط قيمة الجنيه الاسترليني بفعل تصويت البريطانيين لصالح خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي إلى صفقات رابحة ببعض أغلى المنازل في وسط لندن إذا كنت مستعدا لإنفاق الملايين.

كان قطاع العقارات في بريطانيا في مقدمة القطاعات التي تضررت جراء الغموض الذي أعقب استفتاء 23 يونيو حزيران وهو ما دفع إلى تجميد صناديق عقارات تجارية بقيمة 18 مليار جنيه استرليني (23 مليار دولار).

ورغم ذلك وجد بعض المشترين الأجانب الأثرياء الفرصة سانحة.

فقد اقتنص مشتر كندي منزلا بسبع غرف نوم وخمسة حمامات وحوض سباحة بعد التصويت بأسبوعين مقابل 11.5 مليون استرليني أي أقل نحو الثلث عن سعره المعلن البالغ 14 مليونا مع حساب هبوط قيمة الاسترليني بما يزيد على عشرة بالمئة.

وقال تشارلز ماكدويل المستشار العقاري للمشتري إن المنزل الذي يقع في هولاند بارك بغرب لندن كان معروضا للبيع منذ ثمانية أشهر.

وقال ماكدويل لرويترز "يعتقدون أنهم حصلوا على منزل جيد وهو أهم شئ ويشعرون أيضا بأنهم دفعوا ثمنا أقل.. إنه منخفض قطعا عما كان يمكن أن يدفعوه قبل عامين."

بدأت الأسعار في المناطق المتميزة بوسط لندن تنخفض بالفعل في الفترة التي سبقت الاستفتاء لأسباب من بينها ارتفاع الضريبة على العقارات المصنفة في الفئة الفاخرة في ديسمبر كانون الأول 2014 وعلى المنزل الثاني وعلى شراء العقارات بغرض التأجير في ابريل نيسان بحسب دراسة أجرتها نايت فرانك للاستشارات.

وفي يوليو تموز أي بعد الاستفتاء هبطت الأسعار في المناطق المتميزة بوسط لندن من هولاند بارك ونايت بريدج في الغرب إلى حي المال والأعمال في الشرق 1.5 بالمئة مسجلة أكبر تراجع لها في نحو سبع سنوات بحسب نايت فرانك.   يتبع