هدوء نسبي في ميلووكي الأمريكية بعد تطبيق حظر التجول

Tue Aug 16, 2016 1:15pm GMT
 

من بريندان أوبراين

ميلووكي 16 أغسطس آب (رويترز) - ساهم حظر تجول فرض على المراهقين ودعوات قيادات المجتمع المدني لضبط النفس في إعادة الهدوء النسبي لمدينة ميلووكي الأمريكية الليلة الماضية وذلك بعد أعمال شغب استمرت ليلتين إثر مقتل رجل أسود برصاص شرطي أسود أيضا.

وقتل سيلفيل سميث (23 عاما) بعد ظهر يوم السبت بعد توقيفه لتصرفاته المريبة ثم هروبه. وقالت السلطات إن سميث كان يحمل مسدسا بدون ترخيص ورفض الاستجابة لأمر لإلقائه عندما قتل.

وتحولت مظاهرات سلمية في منطقة شيرمان بارك حيث قتل سميث إلى احتجاجات عنيفة خلال ليل يومي السبت والأحد. وأطلق الرصاص وأشعل بعض المشاغبين النار في أماكن تجارية وفي سيارات الشرطة. ورشقت حشود غاضبة الشرطة بالزجاجات والحجارة.

وقالت الشرطة إن ثمانية من أفرادها أصيبوا وألقي القبض على عشرات الأشخاص. وأصيب أحد الأشخاص بطلق ناري.

وكان ليل الاثنين في ميلووكي أكثر هدوءا بعد تطبيق حظر تجول للمراهقين بدءا من الساعة العاشرة مساء (0300 بتوقيت جرينتش). وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على ستة أشخاص ولم ترد أي بلاغات عن حوادث كبيرة تتعلق بالإضرار بالممتلكات.

وقال إد فلين قائد شرطة ميلووكي للصحفيين بعدما أصبح واضحا أن المواطنين التزموا بتطبيق حظر التجول "نعتقد أننا أصبحنا بشكل نسبي في وضع إيجابي... لدينا أناس من المجتمع تقدموا للاضطلاع بدور قيادي في تخفيف التوترات."

وأصبحت ميلووكي أحدث مدينة أمريكية تندلع بها اضطرابات بسبب مقتل رجال سود على يد الشرطة خلال العامين المنصرمين. وكان أغلب رجال الشرطة المتورطون في الحوادث السابقة بيض ولم يكن الضحايا مسلحين.

ومليووكي التي تشتهر بمصانع الجعة هي أيضا من أكثر المدن فصلا بين البيض والسود في الولايات المتحدة حيث يوجد تركز كبير للرجال السود العاطلين عن العمل في قلب المدينة المعزول عن معظم الضواحي التي يسكنها البيض في الغالب.   يتبع