جماعة الأحرار الباكستانية تنفي ارتباطها بالدولة الإسلامية

Tue Aug 16, 2016 3:08pm GMT
 

من أسد هاشم

إسلام أباد 16 أغسطس آب (رويترز) - قالت جماعة الأحرار الباكستانية المنشقة عن حركة طالبان التي أعلنت مسؤوليتها عن تفجير مستشفى الأسبوع الماضي إنها ليس لها روابط بتنظيم الدولة الإسلامية الذي أعلن هو الآخر مسؤوليته عن الهجوم.

وقالت الجماعة التي بايعت التنظيم لفترة وجيزة في 2014 إن حربها ضد الدولة الباكستانية فقط وإن الربط بينها وبين شبكات إسلامية عالمية خاطئ.

وقال عمر خالد الخرساني زعيم الحركة في تسجيل صوتي "نود أن نوضح أن حركتنا ليس لها اتصال بداعش (الدولة الإسلامية) أو القاعدة."

وأضاف الخرساني "أعضاء داعش أو القاعدة أو أي حركة مجاهدين أخرى هم إخوة مسلمون لكن ليس لنا أي ارتباط تنظيمي بأي منهم. لم يكن لنا أي ارتباط تنظيمي بداعش أو القاعدة من قبل واليوم أيضا ليس لنا أي ارتباط تنظيمي بهما."

وأعلنت جماعة الأحرار مسؤوليتها عن تفجير بمدينة كويتا في جنوب غرب البلاد أودى بحياة أكثر من 70 شخصا أغلبهم محامون في الثامن من أغسطس آب وذلك بعد ساعات فقط من وقوعه. وفي وقت لاحق أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته هو الآخر عن الهجوم.

وأثار الإعلان المخاوف من احتمال اكتساب التنظيم موطئ قدم في باكستان البلد الذي يسكنه 190 مليون نسمة.

ولم تتنصل جماعة الأحرار من تنظيم الدولة الإسلامية من قبل. ولم يتطرق الخرساني إلى تفجير كويتا في الرسالة الصوتية التي نشرت اليوم الثلاثاء. وتقف الجماعة وراء سلسلة من التفجيرات ومنها متنزه عام في لاهور في مارس آذار.

وظهرت الجماعة التي صنفتها الولايات المتحدة جماعة إرهابية في وقت سابق من الشهر الجاري في 2014 بعد انشقاق الخرساني عن طالبان.

ويقول خبراء أمنيون ومحللون إن الدولة الإٍسلامية لا تزال حتى الآن مجرد في جنوب آسيا وليست قوة متماسكة في أغلب المنطقة. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)