مقدمة 3-وزير ألماني يدافع عن تقرير يزعم أن تركيا أصبحت مركز للإسلاميين

Wed Aug 17, 2016 11:37pm GMT
 

(لاضافة تعليقات لوزير الداخلية الالماني)

برلين/أنقرة 17 أغسطس آب (رويترز) - دافع وزير الداخلية الالماني توماس دي مايتسيره اليوم الأربعاء عن تقرير حكومي مسرب يزعم أن تركيا أصبحت مركزا للجماعات الإسلامية وهو إتهام فاقم التوترات مع أنقرة وهي شريك رئيسي في مساعي وقف تدفق المهاجرين.

وشهدت تركيا وألمانيا سلسلة من الخلافات في الشهور القليلة الماضية في الوقت الذي يحاول فيه الاتحاد الأوروبي ضمان دعم تركيا في التصدي لتدفق المهاجرين إلى أوروبا الذين استقبلت ألمانيا القسم الأكبر منهم.

وتركيا غاضبة بشدة أيضا من انتقادات الغرب لحملتها في أعقاب محاولة انقلاب فاشلة في 15 يوليو تموز.

وذكر التقرير الحكومي الذي كشفت عنه شبكة الإذاعة والتلفزيون الألمانية (إيه.آر.دي) هذا الأسبوع أن تركيا أصبحت مركزا للجماعات الإسلامية وأن الرئيس رجب طيب أردوغان لديه "تقارب فكري" مع حماس في غزة وجماعة الإخوان المسلمين في مصر وجماعات المعارضة الإسلامية المسلحة في سوريا.

وقالت الشبكة التلفزيونية إن التقرير سري وتم إعداده بتفويض من وزارة الداخلية بناء على طلب برلماني من حزب لينكه اليساري.

وسئل دي مايتسيره اثناء مقابلة مع محطة إذاعة ألمانية عما إذا كان يشعر بالأسف بشأن التقرير فأجاب قائلا "لا يوجد ما يدعو للأسف". وأضاف أن التقرير يظهر جانبا واحدا من تركيا لكن هناك جوانب اخرى أبعد من ذلك.

وفي وقت سابق اليوم قال المتحدث باسم وزارة الداخلية يوهانس ديمروت إن التقرير وقعه نائب وزير ولا علاقة لدي مايتسيره أو لوزارة الخارجية به.

واضاف ديمروت قائلا "حيثما يعمل الناس تحدث أخطاء."   يتبع