متحدث: صربيا تحتجز أكثر من 3000 مهاجر غير شرعي في شهر واحد

Thu Aug 18, 2016 11:41am GMT
 

بلجراد 18 أغسطس آب (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش الصربي إن صربيا احتجزت خلال شهر واحد أكثر من 3000 مهاجر غير شرعي بعد دخولهم البلاد وهو ما يشير إلى أن كثيرين ما زالوا يحاولون العبور إلى الاتحاد الأوروبي عبر دول البلقان على الرغم من إغلاق الحدود.

وعبر مئات الآلاف من المهاجرين حدود دول البلقان العام الماضي لكن شُددت الإجراءات في فبراير شباط لوقف التدفق الكبير. ويلجأ المهاجرون في الوقت الحالي لمهربين لتوصيلهم إلى الاتحاد الأوروبي.

ومع استمرار تدفق موجات صغيرة من المهاجرين وأغلبهم من مناطق حروب أو دول فقيرة في آسيا والشرق الأوسط قررت صربيا في 16 يوليو تموز تشكيل دوريات مشتركة من الجيش والشرطة لاعتراض المهاجرين.

وقال يوفان كريفوكابيتش المتحدث باسم وزارة الدفاع في بيان إنه "منذ 22 يوليو تموز رصدت القوة المشتركة للجيش الصربي ولوزارة الداخلية 3112 شخصا يحاولون عبور حدود الدولة بشكل غير قانوني."

وألقي القبض على شخصين في جنوب صربيا الليلة الماضية أثناء محاولتهما تهريب 30 مهاجرا عبر الحدود.

وتتقطع السبل بأغلب المهاجرين بعد دخولهم صربيا بسبب قرار اتخذته المجر جارتها الشمالية وهي عضو في الاتحاد الأوروبي في يونيو حزيران بتقليل عدد الأشخاص الذين يسمح لهم بعبور الحدود يوميا إلى 30.

ووفقا لمفوضية اللاجئين الصربية يعيش نحو أربعة آلاف مهاجر في البلاد ويقيم ثلاثة أرباعهم في مراكز للاجئين تديرها الحكومة.

ويقيم الباقون إما في المتنزهات العامة في بلجراد أو ينتظرون السماح لهم بالعبور إلى الاتحاد الأوروبي في مخيمات عند معبري هورجوس وكيليبيا الحدوديين مع المجر.

ودخل أكثر من 100 ألف شخص صربيا في طريقهم إلى دول الاتحاد الأوروبي هذا العام. ومر أكثر من 650 ألف شخص عبر صربيا العام الماضي.   يتبع