خلاف بين أستراليا وهانوي بسبب احتفال بالذكرى الخمسين لحرب فيتنام

Thu Aug 18, 2016 1:17pm GMT
 

سيدني 18 أغسطس آب (رويترز) - تسبب احتفال أسترالي بالذكرى الخمسين لإحدى معارك حرب فيتنام في مشاحنة دبلوماسية بين الدولتين بعدما قيدت حكومة فيتنام الدخول إلى موقع الاحتفال في لونج تان.

وتقدم رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم ترنبول بطلب إلى نظيره الفيتنامي نجوين شوان فوك نيابة عن ألف من المحاربين القدامى الأستراليين وعائلاتهم الذين سافروا إلى فيتنام ليجدوا أنفسهم ممنوعين من الدخول بأمر السلطات التي قالت إن الاحتفال ربما يغضب السكان.

وقال ترنبول في خطاب في كانبيرا اليوم الخميس "أشكر رئيس وزراء فيتنام لموافقته الليلة الماضية على ترتيبات من شأنها في النهاية السماح للمحاربين القدماء وعائلاتهم التي سافرت إلى فيتنام للاحتفاء بوقار بذكرى معركة (لونج تان) لأنهم يبجلون كل الذين قاتلوا ولقوا حتفهم في ميادين (المعركة) قبل أعوام طويلة."

وكان يجري التنسيق بين الحكومتين بشأن هذا الاحتفال منذ أمد بعيد لكنه ألغي أمس الأربعاء.

وأوضح دان تيهان وزير شؤون قدامى المحاربين في أستراليا أن الاحتفال الرسمي ألغي لكن رئيس وزراء فيتنام وافق على تخفيف القيود على دخول موقع لونج تان مما سمح لمجموعات صغيرة من المحاربين القدامى بزيارته.

وفي فيتنام أغلقت الشرطة الطرق المؤدية للموقع وسمحت لعدد قليل من المحاربين القدامى والدبلوماسيين بوضع إكليل من الزهور داخله.

وقال مسؤول حكومي محلي لرويترز إن هانوي تخشى من أن تتحول الفعالية إلى احتفال بالنصر مما قد يعرض الأستراليين للخطر خاصة وأن عائلات الجنود الفيتناميين الذين قتلوا في المعركة مازالوا يعيشون قريبا من الموقع.

وخدم أكثر من 60 ألف جندي أسترالي في فيتنام بين 1962 و1972 وقتل منهم 500 خلال الحرب بين الحكومة الشيوعية المدعومة من الاتحاد السوفيتي السابق في شمال فيتنام وبين النظام المدعوم من الأمريكيين في جنوب فيتنام. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير سها جادو)