تركيا تصادر أصولا مع اتجاه التحقيق بشأن الانقلاب إلى القطاع الخاص

Thu Aug 18, 2016 2:51pm GMT
 

من أيلا جين ياكلي

اسطنبول 18 أغسطس آب (رويترز) - أمرت السلطات التركية باحتجاز قرابة 200 شخص بينهم رجال أعمال كبار وصادرت أصولهم مع اتجاه التحقيق بشأن المشتبه في ضلوعهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة الشهر الماضي إلى القطاع الخاص.

وتعهد الرئيس طيب إردوغان بتضييق الخناق على الأعمال المرتبطة برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تتهمه أنقره بأنه وراء محاولة الانقلاب في 15 يوليو تموز. ووصف اردوغان المدارس والشركات والمؤسسات الخيرية المرتبطة بكولن بأنها "أوكار للإرهاب".

واعتقل عشرات الآلاف من الجنود وموظفي الحكومة والقضاة والمسؤولين أو عزلوا من مناصبهم في إطار حملة تطهير ضخمة يخشى حلفاء غربيون من أن إردوغان يستغلها لقمع المعارضة على نطاق أوسع الأمر الذي قد يعرض للخطر الاستقرار في البلد العضو بحلف شمال الأطلسي.

وقالت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء إنه في مداهمات خلال فجر اليوم الخميس داهمت الشرطة التابعة لوحدة الجرائم المالية نحو 200 منزل ومكان عمل بعد أن أصدر أحد كبار المدعين 187 أمر اعتقال. وذكرت شبكة (سي.إن.إن ترك) التلفزيونية أن 60 شخصا اعتقلوا.

وندد كولن الذي كان حليفا لإردوغان بمحاولة الانقلاب التي هاجم خلالها جنود مارقون منشآت حكومية بالدبابات والطائرات. ونفى أي مسؤولية له عن ذلك.

وذكرت (سي.إن.إن ترك) أن الشرطة تبحث في اسطنبول و17 إقليما آخر عن أنصار حركة كولن بما في ذلك رجال أعمال بارزون يشتبه في أنهم ينتمون لمنظمته ويمولونها. وذكرت وكالة الأناضول أن المدعي في اسطنبول طالب بمصادرة أصول المشتبه بهم وعددهم 187.

وصنفت تركيا منظمة كولن -التي تتبنى العمل الخيري والحوار بين الأديان والتعليم على أساس علمي- منظمة إرهابية في يوليو تموز 2015. وتقول إن أنصار كولن أمضوا أربعة عقود في اختراق الحكومة وقوات الأمن في محاولة للسيطرة على الدولة في نهاية المطاف.

وذكرت (سي.إن.إن ترك) أن من بين الشركات التي استهدفتها الحملة شركتان تتبعان مجموعة فورتشون 500 وهما مجموعة أيدنلي وشركة أيروجلو القابضة وتدير كلاهما سلاسل كبيرة للبيع بالتجزئة.   يتبع