مقدمة 2-فيديو مروع يظهر انتشال طفل وجهه ملطخ بالدماء من تحت أنقاض حلب

Thu Aug 18, 2016 9:58pm GMT
 

(لإضافة رد الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي)

18 أغسطس آب (رويترز) - جلس الصبي السوري يحدق في لا شيء وقد تملكه الذهول والصدمة وقد كان وجهه ملطخا بالدماء الممتزج بالتراب بعد غارة جوية فيما يبدو على مدينة حلب مما أثار الغضب والقلق على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم الخميس.

وأثناء جلوسه وحيدا داخل سيارة الإسعاف حاول الصبي -الذي عرفه الأطباء باسم عمران دقنيش ويبلغ من العمر خمس سنوات- مسح الدماء من على رأسه غير واع بالإصابة التي لحقت به.

وكتبت مستخدمة على موقع تويتر تدعى تشارلين ديفيراتوردا "طفل مسكين. في عمر حفيدي. لا يمكنني أن أتخيل. لا تغادر الصورة خيالي."

وكان (هاشتاج) وسم (سيريان بوي) الأكثر تداولا على موقع تويتر في الولايات وبريطانيا. وقالت شركة زومف التي تحلل بيانات مواقع التواصل الاجتماعي إن أكثر من عشر تغريدات نشرت كل دقيقة على تويتر. ونشرت كثير من التغريدات صورا للطفل وصورا للطفل السوري أيلان كردي الذي عثر على جثته على الشاطئ في تركيا العام الماضي.

وجرى تداول تسجيل مصور لأطفال يتم انتشالهم من تحت أنقاض مبنى تعرض للقصف في حلب على وسائل التواصل الاجتماعي مما أثار حالة من الغضب والإدانة بشأن الحقيقة المفزعة للحرب الأهلية السورية المستمرة منذ خمسة أعوام.

وكتب مستخدم على تويتر يدعى مالكولميت "ليس المهم أن تنتشر... المهم ما سيحدث حيال ذلك؟"

وكتبت سارة عاصف في تغريدة أخرى "لذا إذا تحول هذا الطفل المرعوب ذات يوم إلى إرهابي... لمن نوجه اللوم؟"

وأصبحت حلب المقسمة بين مناطق تسيطر عليها المعارضة وأخرى تسيطر عليها الحكومة بؤرة القتال في الصراع السوري.   يتبع