18 آب أغسطس 2016 / 17:26 / بعد عام واحد

تلفزيون-طهاة يتحدثون عن رحلتهم من الشغف بالطبخ في منازلهم إلى فتح مطاعم معروفة

الموضوع 4014

المدة 4.10 دقيقة

بوقوة والرفاع الغربي في البحرين

تصوير 15 و17 أغسطس آب 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

موهبتان نضجتا في المنازل وأصبحتا تؤثران في المشهد فيما يتعلق بوجبات الطعام في البحرين واجتذبتا عشاق الطعام من جميع أنحاء البلاد.

فالمطبخ الذي يحمل اسم إن قيو هو من بنات أفكار نادر قناطي الذي ترك القطاع المالي لمتابعة شغفه بالطبخ.

وبعد السفر في أنحاء العالم للتطلع وشحذ مهاراته في مدرسة آلان دوكاس للطهي في باريس فتح المصرفي السابق مطعمه الأول في نوفمبر تشرين الثاني 2015 ونال إشادة كبيرة.

ويقول قناطي إن الكثير من أطباقه مستوحاة من طريقة الطهي في منطقة البحر المتوسط التي تتم ”بعاطفة“.

وقال لرويترز من مطعمه في بوقوة إلى الغرب من العاصمة المنامة ”طرأ هذا على الذهن لأن البحرين جزيرة ونحن أثرياء بالطعام البحري في كل مكان وفكرت في غذاء البحر المتوسط. البحر المتوسط هو شيء تقوم به بحب ومع إيقاع. هناك ملحوظة فيه.. يتم الطبخ على الأرجح بعاطفة وخصوصا (الغذاء) الإسباني. الثقافة الإسبانية جميلة جدا ولدينا نقص في المطاعم الإسبانية هنا. وهناك طبق واحد معين كنت أحتفظ به في ذهني منذ عام 1996 عندما زرت إسبانيا وأحب دائما أن أصنعه وهذا الطبق هو البايلا.“

ومنذ افتتاحه يجتذب مطبخ إن قيو الرواد من جميع أنحاء البحرين بما في ذلك الكثير من المشاهير.

وأضاف ”كنت أحاول أن أتطلع إلى الطبقة الوسطى لكنني رأيت الكثير من الطبقات العليا والعليا جدا تزور المكان بكلمة تخرج (صادقة) من الفم ومن خلال الأمانة وتقديم الأطباق والطريقة التي تصنع بها...“

من جهة أخرى في منطقة الرفاع الغربي الثرية في وسط البحرين يتوافد الناس على مطعم يطلق عليه اسم ”مطبخ بوسي“ بسبب أطعمته الصحية ذات النكهة الآسيوية.

وقالت رئيسة الطهاة عائشة العريفي التي تمتلك المطعم مع زوجها محمد ”لقد بدأنا لأول مرة مطبخ بوسي في عام 2012 عندما كنا (عبارة عن) كشك صغير للغذاء في العدلية في سوق 338. طبخنا من المنزل.. من مطبخنا الصغير بموقد كهربائي صغير وفرن كهربائي صغير لم يكن يكلفنا أكثر من عشرين دينارا وبعد ذلك أصبح نشاطا من المنزل.“

وترك الزوجان وظيفتيهما بدوام كامل لكي يتفرغا من كل قلبيهما وروحيهما للمشروع الجديد وقد آتى هذا العمل ثماره.

وفاز مطبخ بوسي بعدة جوائز في مهرجانات طعام دولية ويأتي الناس من مختلف أنحاء البلاد إلى المطبخ لتناول وجبة ذات مذاق طيب.

وقالت العريفي ”كشعب عربي نحن نحب أن نجلس ونطعم الناس. هذه هي الطريقة التي يمكننا أن نظهر بها الحب وهذا ما أريد أن أفعله هنا في مطعمنا. نحن لسنا مجرد مطعم.. أنا أشعر أننا فتحنا أبوابنا كأنه بيتنا. ولذلك يأتي الناس ويجلسون ويستمتعون بوجبه يمكنهم أن يستمتعوا بها في منازلهم.“

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد عبد اللاه)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below