إعادة-مقتل 4 في اشتباكات بين الأمن الفلسطيني ومسلحين بنابلس

Fri Aug 19, 2016 10:49am GMT
 

(لتصحيح خطأ طباعي في الفقرة الأولى)

رام الله (الضفة الغربية)19 أغسطس آب (رويترز) - قال المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية اليوم الجمعة إن اثنين من المطلوبين قتلا خلال محاولة اعتقالهما في مدينة نابلس فجر اليوم.

وأضاف عدنان الضميري المتحدث باسم الأجهزة الأمنية في بيان "أثناء قيام قوات الأمن بواجبها في البحث والتفتيش عن المجموعة التي قامت بإطلاق النار على قوات الأمن (في وقت سابق) أمس تعرضت القوة لإطلاق نار وهي تحاول اعتقالهم."

وتابع قائلا "ردت القوات على مصدر النيران ما أدى إلى إصابة اثنين من مجموعة من المطلوبين للعدالة توفيا في المستشفى."

وأوضح الضميري أن أحد "أفراد القوة أصيب بقدمه إصابة متوسطة وقد تم ضبط ثلاث قطع سلاح في مكان الحدث (البلدة القديمة في نابلس)."

وقال سكان في مدينة نابلس إن اشتباكات سمعت الليلة الماضية بين مسلحين وقوات الأمن التي قتل اثنان من أفرادها عندما حاولوا الدخول إلى البلدة القديمة في المدينة.

وقالت الحكومة الفلسطينية في بيان لها الليلة الماضية "تلقى رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة نبأ جريمة إطلاق النار على قوات الأمن الباسلة واغتيال الضابطين شبلي بني شمس ومحمود الطرايرة ببالغ الألم والحزن."

وتابع البيان "خاصة وأن هذه الجريمة النكراء تقترفها أيدي آثمة خارجة على القانون ومنبوذة من المجتمع الفلسطيني وتأتي في ظل التحديات الخطيرة التي تواجه القضية والمشروع الوطني".

قال البيان "وما جرى لن يزيد القيادة الفلسطينية إلا إصرارا على المضي في توفير الأمن لجميع أبناء شعبنا عبر اجتثاث العناصر الضالة والخارجة على القانون والمعادية لأبناء شعبنا."

وأشار الضميري في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية إلى أن عدد قتلى قوات الأمن الفلسطينية ارتفع أمس ليصل إلى خمسة خلال الشهرين الماضيين خلال "النشاطات الأمنية المستمرة لملاحقة تجار السلاح والمجرمين والقتلة والفارين من العدالة في مختلف المحافظات."

(تغطية للنشرة العربية على صوافطة - تحرير سها جادو)