19 آب أغسطس 2016 / 12:12 / بعد عام واحد

مقدمة 4-المدنيون يفرون من الحسكة مع احتدام القتال بين الأكراد والجيش السوري

(لإضافة بيان الجيش)

من توم بيري

بيروت 19 أغسطس آب (رويترز) - فر مدنيون من مدينة الحسكة في شمال شرق سوريا مع استمرار قصف الطائرات الحكومية لمناطق يسيطر عليها الأكراد لليوم الثاني إذ يتهم الجيش السوري القوات الكردية بتأجيج الصراع بالسعي للاستيلاء على المنطقة.

ويمثل القتال الذي اندلع هذا الأسبوع في الحسكة المقسمة إلى مناطق خاضعة للأكراد وأخرى تابعة للحكومة السورية أعنف مواجهة بين وحدات حماية الشعب الكردية ودمشق منذ اندلاع الحرب قبل خمسة أعوام.

وتمثل وحدات حماية الشعب الكردية ركيزة الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتسيطر على مساحات من شمال البلاد شكلت فيها الجماعات الكردية إدارتها الخاصة.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أرسلت إلى الحسكة أمس الخميس لحماية قوات عمليات خاصة تابعة للتحالف ردا على القصف الذي تشنه الطائرات السورية وإن دوريات جوية مقاتلة إضافية أرسلت للمنطقة.

وتمثل الضربات الجوية على الحسكة أول مرة يرسل فيها الجيش السوري طائراته الحربية لضرب جماعات كردية منذ اندلاع الحرب.

وقال متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن السلطات الكردية أجلت اليوم الجمعة آلاف المدنيين من المناطق الكردية في الحسكة.

وقال المتحدث ريدور خليل لرويترز إن عشرات المدنيين قتلوا خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية ووصف المعركة بأنها الأشرس بين الوحدات الكردية والحكومة السورية منذ بداية الحرب قبل خمس سنوات.

وأضاف ”الحسكة تشهد حربا حقيقية الآن.“

وقال خليل إن معظم الذين تم إجلاؤهم من النساء والأطفال. وأضاف ”كل من يستطيع حمل السلاح يقاتل النظام وعصاباته.“

وأضاف ”موقفنا حتى الآن دفاعي لكنه سيتغير كليا إذا استمر النظام في التصعيد بهذا الشكل.“

وفي أول تعليق على الموقف اتهم الجيش السوري قوة أمنية مرتبطة بوحدات حماية الشعب الكردية تعرف ”بالأسايش“ بتصعيد ”أعماله الاستفزازية“ في الآونة الأخيرة ومنها استهداف مواقع الجيش السوري ما أدى إلى مقتل عدد من العسكريين والمدنيين.

وقالت قيادة الجيش في بيان إن الأسايش سعت إلى السيطرة على مدينة الحسكة ”الأمر الذي استدعى ردا مناسبا من قبل الجيش العربي السوري باستهداف مصادر إطلاق النيران وتجمعات العناصر المسلحة المسؤولة عن هذه الأعمال الإجرامية.“

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المدنيين يستغلون فترات الهدوء في القتال للفرار من المدينة.

وتفادت الحكومة ووحدات حماية الشعب المواجهة معظم الوقت في الحرب المتعددة الأطراف التي حولت سوريا إلى مناطق منقسمة تخضع لسيطرة الحكومة ومجموعة متعددة من الفصائل المسلحة.

ولدى وحدات حماية الشعب أولوية في القتال هي السيطرة على المناطق التي تقطنها أغلبية كردية في شمال البلاد وحمايتها. وللوحدات صلات بحزب العمال الكردستاني في تركيا.

وبينما تسيطر وحدات حماية الشعب على أغلب الشمال الشرقي تحافظ الحكومة السورية على وجود لها في مدينتي الحسكة والقامشلي على الحدود مع تركيا. وتسيطر وحدات حماية الشعب على معظم الحسكة منذ العام الماضي.

وهذه ثاني معركة كبرى بين وحدات حماية الشعب والقوات السورية هذا العام. وفي أبريل نيسان خاض الطرفان معارك دامية على مدى أيام في القامشلي شمالي مدينة الحسكة. وتسيطر وحدات حماية الشعب على معظم القامشلي أيضا.

وذكر المرصد السوري أن القوات الكردية حققت مكاسب في الشطر الجنوبي من المدينة.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن القتال بدأ بعد أن احتجز مقاتلون موالون للحكومة شبانا أكرادا في تحرك جاء بعد تقدم قوات الأمن الكردية صوب مناطق تسيطر عليها الحكومة.

وقال ناصر حاج منصور وهو مسؤول كردي في تحالف قوات سوريا الديمقراطية المرتبط بوحدات حماية الشعب إن القوات الكردية التي تسيطر بالفعل على معظم مدينة الحكسة انتزعت السيطرة على مبان من الحكومة بينها كلية للاقتصاد.

وقال المرصد السوري إن الكثير من المدنيين يفرون من المناطق المتضررة من القتال وإن المستشفيات في المناطق الكردية من المدينة ليس لديها ما يكفي من الدم والأدوية لمعالجة المصابين. (إعداد معاذ عبدالعزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below