مقدمة 4-المدنيون يفرون من الحسكة مع احتدام القتال بين الأكراد والجيش السوري

Fri Aug 19, 2016 9:19pm GMT
 

(لإضافة بيان الجيش)

من توم بيري

بيروت 19 أغسطس آب (رويترز) - فر مدنيون من مدينة الحسكة في شمال شرق سوريا مع استمرار قصف الطائرات الحكومية لمناطق يسيطر عليها الأكراد لليوم الثاني إذ يتهم الجيش السوري القوات الكردية بتأجيج الصراع بالسعي للاستيلاء على المنطقة.

ويمثل القتال الذي اندلع هذا الأسبوع في الحسكة المقسمة إلى مناطق خاضعة للأكراد وأخرى تابعة للحكومة السورية أعنف مواجهة بين وحدات حماية الشعب الكردية ودمشق منذ اندلاع الحرب قبل خمسة أعوام.

وتمثل وحدات حماية الشعب الكردية ركيزة الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتسيطر على مساحات من شمال البلاد شكلت فيها الجماعات الكردية إدارتها الخاصة.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أرسلت إلى الحسكة أمس الخميس لحماية قوات عمليات خاصة تابعة للتحالف ردا على القصف الذي تشنه الطائرات السورية وإن دوريات جوية مقاتلة إضافية أرسلت للمنطقة.

وتمثل الضربات الجوية على الحسكة أول مرة يرسل فيها الجيش السوري طائراته الحربية لضرب جماعات كردية منذ اندلاع الحرب.

وقال متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن السلطات الكردية أجلت اليوم الجمعة آلاف المدنيين من المناطق الكردية في الحسكة.

وقال المتحدث ريدور خليل لرويترز إن عشرات المدنيين قتلوا خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية ووصف المعركة بأنها الأشرس بين الوحدات الكردية والحكومة السورية منذ بداية الحرب قبل خمس سنوات.   يتبع