مبادرة مؤسسة كلينتون للصحة تدرس مسألة قبول التبرعات الأجنبية

Sat Aug 20, 2016 7:41am GMT
 

نيويورك 20 أغسطس آب (رويترز) - قالت متحدثة إن أكبر برنامج للمؤسسة الخيرية لعائلة المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون لا يزال يدرس ما إذا كان سيواصل قبول التبرعات الأجنبية في حال فوز وزيرة الخارجية السابقة في الانتخابات.

كانت تقارير ذكرت يوم الخميس أن مؤسسة كلينتون ستتوقف عن تلقي التبرعات من الأجانب أو الشركات إذا فازت كلينتون في الانتخابات التي تجرى في نوفمبر تشرين الثاني في محاولة لتبديد انتقادات بأن المانحين للمؤسسة ربما يسعون لطلب خدمات من البيت الأبيض في المقابل.

لكن ممثلين عن المؤسسة أكدوا أمس الجمعة أن المبادئ التوجيهية الجديدة ستطبق على قطاع محدود من أنشطة المؤسسة بما في ذلك عملها في مجال تغير المناخ وبعض أعمالها المتعلقة بالتنمية الاقتصادية.

وينسب الفضل لمبادرة كلينتون للصحة وهي المشروع الرئيسي للمؤسسة في خفض تكلفة عقاقير ضرورية لإنقاذ أرواح المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب المسبب لمرض الإيدز في الدول النامية. ولم تقرر المبادرة بعد ما إذا كانت ستطبق قيودا مماثلة على المانحين.

وقالت ريجان لاشابيل المتحدثة باسم مبادرة كلينتون للصحة في رسالة بالبريد الإلكتروني "مبادرة كلينتون للصحة كيان قانوني منفصل عن مؤسسة كلينتون ولها مجلس إدارتها الخاص.... مجلس المبادرة سيجتمع قريبا لتحديد الخطوات التالية." (إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)