الحكومة الفلبينية توافق على هدنة جديدة مع المتمردين الماويين

Sat Aug 20, 2016 1:52pm GMT
 

مانيلا 20 أغسطس آب (رويترز) - قال مسؤول حكومي كبير اليوم السبت إن الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي وافق على هدنة جديدة مع المتمردين الماويين الذين أعلنوا هدنة في وقت سابق قبيل محادثات سلام جديدة في النرويج الأسبوع المقبل.

وتدخل الهدنة حيز التنفيذ مساء غد الأحد.

وألغى دوتيرتي هدنة من طرف واحد مع جماعة جيش الشعب الجديد الشيوعية في أواخر الشهر الماضي لأن المتمردين لم يردوا بالمثل على هدنة الحكومة.

وقال جيسوس دوريزا مستشار الرئاسة للسلام في بيان "نأمل أن ينجح المناخ المواتي الذي وفره ‘إسكات أصوات السلاح‘ في التوصل إلى حل سريع ومبكر لخلافاتنا وطموحاتنا التي لطالما أثارت الانقسامات بيننا كشعب."

ومن المقرر استئناف محادثات السلام التي تجرى بوساطة النرويج يوم 22 أغسطس آب بعد أربع سنوات من التعثر بسبب طلب المتمردين إطلاق سراح 500 سجين سياسي.

وفي الأسبوع الماضي أطلق سراح 17 زعيما شيوعيا متمردا في الفلبين من أجل حضور محادثات السلام في النرويج.

وتولى دوتيرتي السلطة قبل سبعة أسابيع ويسعى للتفاوض لإنهاء حملات التمرد المستمرة منذ أمد بعيد من المسلمين والشيوعيين.

وعُلقت المحادثات التي توسطت فيها النرويج بين الحكومة والجبهة الوطنية الديمقراطية بقيادة الماويين في 2012 بسبب رفض الحكومة الإفراج عن القادة الشيوعيين المسجونين منذ عقود.

وفي عام 1987 توجه مؤسس الحزب الشيوعي خوسيه ماريا سيسون إلى هولندا بعد أشهر من خروجه من السجن الذي ظل فيه تسع سنوات ولم يعد من وقتها. وسعى للجوء في أوتريخت وعاش هناك قرابة 30 عاما. (إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)