تأجيل الانتخابات في الكونجو يبقي كابيلا في السلطة بعد انتهاء تفويضه

Sat Aug 20, 2016 3:40pm GMT
 

كينشاسا 20 أغسطس آب (رويترز) - قالت اللجنة الانتخابية في جمهورية الكونجو الديمقراطية اليوم السبت إن الانتخابات القادمة لن تجرى قبل يوليو تموز 2017 على الأقل مما يسمح للرئيس جوزيف كابيلا بالبقاء في السلطة بعد إنتهاء فترة ولايته الثانية في ديسمبر كانون الأول.

وكان من المتوقع تأجيل الانتخابات بسبب نقص التمويل والتأخير في تسجيل ملايين الأصوات الجديدة. لكن التأجيل سيزيد على الأرجح الاحتجاجات المناهضة لكابيلا والتي شهدت اعتقال ومقتل عشرات من نشطاء المعارضة منذ العام الماضي.

وقال رئيس اللجنة الانتخابية كورنيلي نانجا لممثلي الأحزاب السياسية اليوم السبت في العاصمة كينشاسا إن الحملة التي بدأت في مارس آذار لتسجيل أكثر من 30 مليون ناخب ستحتاج إلى 16 شهرا للانتهاء منها.

وقضت أعلى محكمة في جمهورية الكونجو الديمقراطية في مايو أيار بأن يظل كابيلا في السلطة إذا لم تتمكن حكومته من إجراء الانتخابات المقررة في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال نانجا "القضية المطروحة أمامنا اليوم في الكونجو تتمثل في كيفية إجراء الدورة الانتخابية... في ظل القيود التقنية التي نواجهها" مشيرا إلى التحديات اللوجستية لإجراء انتخابات في بلد في مثل حجم أوروبا الغربية تقريبا.

وتولى كابيلا السلطة عقب اغتيال والده في 2001 ثم فاز بأول انتخابات له في 2006. ويتعين على كابيلا بموجب الدستور أن يترك منصبه في ديسمبر كانون الأول بعد فترتين رئاسيتين مدة كل منهما خمس سنوات. ويتهمه معارضوه بتعطيل إجراء الانتخابات للتشبث بالسلطة.

ولقي نحو 40 متظاهرا حتفهم في احتجاجات مناهضة للحكومة في يناير كانون الثاني 2015 وينوي زعماء المعارضة تنظيم المزيد من المظاهرات إذا لم يترك كابيلا منصبه في ديسمبر كانون الأول.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير)