مقدمة 6-إردوغان يتهم طفلا انتحاريا بتنفيذ الهجوم على حفل زفاف ومقتل 51

Sun Aug 21, 2016 5:17pm GMT
 

(لإضافة إدانة البيت الأبيض ومقتبسات من الجنازات وتصريح محلل وخلفية)

من عثمان أورسال و أوميت أوزدال

غازي عنتاب (تركيا) 21 أغسطس آب (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن 51 شخصا على الأقل قتلوا عندما هاجم انتحاري يتراوح عمره بين 12 و14 عاما ضيوفا يرقصون في الشارع في حفل زفاف بمدينة غازي عنتاب قرب الحدود السورية في وقت متأخر من يوم أمس السبت.

ويعد الهجوم الأشد دموية في سلسلة من التفجيرات التي شهدتها تركيا هذا العام وقال إردوغان اليوم الأحد إن تنظيم الدولة الإسلامية يقف على الأرجح وراء الهجوم. وتواجه تركيا تهديدات من متشددين في الداخل وعبر حدودها مع سوريا.

وقال إردوغان اليوم الأحد في اسطنبول "الأدلة المبدئية تشير إلى أن الهجوم من تنفيذ داعش (الدولة الإسلامية)". وأضاف أن 69 شخصا نقلوا إلى المستشفى للعلاج بينهم 17 شخصا "إصاباتهم بالغة".

وقال مسؤولون إن سترة ناسفة متهتكة عثر عليها في موقع الهجوم.

وألقيت على الدولة الإسلامية مسؤولية هجمات أخرى في تركيا كثيرا ما تستهدف تجمعات كردية في مسعى لتأجيج التوترات العرقية. وكان أعنف هجوم من هذا النوع في أكتوبر تشرين الأول الماضي في تجمع لناشطين مؤيدين للأكراد والعمال في أنقرة. وقتل انتحاريون أكثر من مئة شخص في هذا الهجوم.

وقبل أسابيع نجا إردوغان وحكومته من محاولة انقلاب تلقى أنقرة مسؤوليتها على رجل الدين فتح كولن المقيم في الولايات المتحدة. ونفى كولن هذا الاتهام.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد إن حفل الزفاف كان لأحد أعضائه. وأصيب العريس في الهجوم لكن العروس لم تصب بأذى.   يتبع