شركات النفط تلزم الصمت وسط غضب في دلتا النيجر

Sun Aug 21, 2016 11:31am GMT
 

من ليبي جورج وأولف ليسنج

لندن/لاجوس 21 أغسطس آب (رويترز) - بدأت شركات النفط بل والمسؤولون في نيجيريا يفقدون الثقة في التوصل إلى اتفاق قريب مع المسلحين الذين تسببوا في خفض إنتاج البلاد من الخام وهو ما ألقى شكوكا على تعافي الإنتاج في نيجيريا التي تعرف عادة بأنها أكبر بلد مصدر للخام في أفريقيا.

ومنذ الهجوم الكبير على خط أنابيب نفطي قبل ستة أشهر توالت سلسلة من الهجمات التي أدت إلى فقد ما يزيد على 700 ألف برميل يوميا من النفط الخام وهو أعلى مستوى في سبع سنوات.

وتحولت دفة الحديث في نيجيريا من التفاؤل بوقف إطلاق النار وتأكيد شركات النفط بأن الإصلاحات جارية إلى تصريحات متحفظة من الحكومة وصمت من الشركات النفطية الكبرى.

وقال مصدر في قطاع النفط لرويترز "الناس يفقدون الأمل في المدى القصير" متحدثا عن استئناف تصدير خامات النفط الرئيسية مثل فوركادوس وكوا إبوي.

وتابع "لا نستطيع معرفة أي شيء" بشأن توقيت عودة النفط من الشركات الكبرى مثل شل وشيفرون وإكسون موبيل وإيني.

وامتنعت شل عن التعليق بينما لم تستجب الشركات الأخرى على الفور لطلب التعليق.

وفي يونيو حزيران قال مسؤولون نيجيريون في أحاديث خاصة إن هناك وقفا لإطلاق النار. لكن التفاؤل انحسر مع تصريحات وزير النفط إيمانويل إيبي كاتشيكو للصحفيين هذا الأسبوع حينما قال "نجري محادثات لكنها ليست بالأمر السهل. نحتاج إلى وقف لإطلاق النار" في تناقض مع الاعتقاد السائد بسريان وقف لإطلاق النار.

ترجع تلك الأوضاع إلى مشكلات عميقة الجذور في منطقة دلتا النيجر التي تنتج الجزء الأكبر من نفط نيجيريا حيث تشكو المجتمعات المحلية من التلوث وشح الفرص وما يقولون إنه نصيب غير كاف من إيرادات النفط الدولارية. وإضافة إلى ذلك فهناك أزمة اقتصادية وحرب تخوضها الحكومة ضد تنظيم بوكو حرام في الشمال.   يتبع