مقدمة 2-وحدات حماية الشعب الكردية تشن هجوما لطرد الجيش السوري من الحسكة

Mon Aug 22, 2016 12:42pm GMT
 

(لإضافة مزيد من التقارير عن القتال)

من رودي سعيد

الحسكة(سوريا) 22 أغسطس آب (رويترز) - قالت قوات كردية وسكان إن وحدات حماية الشعب الكردية شنت هجوما ضخما اليوم الاثنين لانتزاع آخر مناطق تسيطر عليها الحكومة في مدينة الحسكة بشمال شرق سوريا بعد توجيه نداء للمسلحين الموالين للحكومة بالاستسلام.

وقالوا إن القوات الكردية بدأت الهجوم بعد منتصف الليل للسيطرة على حي النشوة الشرقية جنوب المدينة قرب مجمع أمني يقع على مقربة من مكتب المحافظ.

ويمثل القتال الذي اندلع الأسبوع الماضي في الحسكة -المقسمة إلى مناطق خاضعة للأكراد وأخرى تابعة للحكومة السورية -أعنف مواجهة بين وحدات حماية الشعب الكردية ودمشق منذ اندلاع الحرب الأهلية قبل أكثر من خمسة أعوام. ويشكل القتال في الحسكة جزءا من معارك أوسع للسيطرة على المنطقة الحدودية المحاذية لتركيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات عنيفة اندلعت مجددا في أنحاء المدينة بعد فترة هدوء في الصباح. وسيطرت وحدات حماية الشعب على شرق غويران بالكامل تقريبا وهو الحي العربي الوحيد الذي مازال تحت سيطرة الحكومة.

وتمثل وحدات حماية الشعب الكردية ركيزة الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتسيطر على مساحات من شمال البلاد شكلت فيها الجماعات الكردية إدارتها الخاصة منذ بدء الحرب السورية عام 2011.

وتشعر تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي - والتي تواجه أنشطة مسلحين أكراد داخل أراضيها- بالقلق من محاولات الأكراد السوريين توسيع سيطرتهم شرقا على طول حدودها. وتسمح تركيا حاليا لجماعات المعارضة السورية التي تعمل تحت راية الجيش السوري الحر بالاحتشاد على أراضيها استعدادا لهجوم على مدينة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في محاولة لانتزاع السيطرة من يد وحدات حماية الشعب الكردية.

وشن الطيران السوري غارات ضد الجماعة الكردية الرئيسية المسلحة لأول مرة خلال الحرب الأسبوع الماضي مما دفع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لإرسال طائرات لحماية قوات العمليات الخاصة البرية الأمريكية في الحسكة.   يتبع