مقدمة 2-برلمان شرق ليبيا يصوت ضد الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس

Mon Aug 22, 2016 9:01pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من أيمن الورفلي

بنغازي (ليبيا) 22 أغسطس آب (رويترز) - وجه معارضو الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة ضربة لها اليوم الاثنين بالتصويت برفضها في جلسة نادرة للبرلمان الذي يعمل من شرق البلاد رغم رفض مؤيدي الحكومة للإجراء باعتباره غير دستوري.

ومنذ شهور تسعى حكومة الوفاق الوطني وهي ثمرة اتفاق رعته الأمم المتحدة وأبرم في ديسمبر كانون الأول للحصول على ثقة البرلمان في وقت تحاول فيه مد نفوذها وسلطتها إلى خارج العاصمة.

وتعول الدول الغربية على حكومة الوفاق الوطني لإنهاء الفراغ الأمني الذي تعيشه البلاد وإحياء إنتاج النفط ووقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط لكن أصحاب النفوذ في الشرق يقولون إنها تحاول تقويض الجيش.

وهذا هو أول تصويت للبرلمان منذ يناير كانون الثاني حين رفض قائمة سابقة للوزراء طرحتها قيادة حكومة الوفاق الوطني وسعت لتمثيل كل أطياف المشهد السياسي الليبي. كما أنه التصويت الأول للبرلمان منذ بدء الحكومة عملها من طرابلس في مارس آذار.

وفي 2014 سيطر تحالف مسلح على المؤسسات في طرابلس ثم انتقل البرلمان الذي كان حينها منتخبا حديثا ويحظى باعتراف دولي إلى الشرق.

وضغطت حكومة الوفاق والأمم المتحدة والدول الغربية بقوة من أجل إجراء التصويت وأعربوا عن إحباطهم عندما أرجئت جلسات البرلمان أكثر من مرة في مدينة طبرق أو أعيقت مع تزايد قوة المعارضة لحكومة الوفاق الوطني في شرق ليبيا.

وفي السابق اشتكى مؤيدو حكومة الوفاق الوطني الذين لم يحضر كثير منهم جلسة اليوم الاثنين من أن المعارضين منعوا عمليات التصويت بالقوة والتهديدات.   يتبع