الأمم المتحدة تطالب جميع الأطراف السورية وليس روسيا فقط الالتزام بهدنة في حلب

Mon Aug 22, 2016 8:16pm GMT
 

من ميشيل نيكولس

الأمم المتحدة 22 أغسطس آب (رويترز) - قال مسؤول الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة ستيفن أوبراين اليوم الاثنين إن المنظمة الدولية مستعدة لتوصيل المساعدات إلى حلب السورية لكنها بحاجة إلى التزام جميع الأطراف في الحرب - وليس روسيا وحدها - بهدنة إنسانية مدتها 48 ساعة. وكان أوبراين عبر عن غضبه من نقص المساعدات للمدنيين.

وأصبحت حلب كبرى المدن السورية سكانا قبل الحرب ومركزها التجاري بؤرة القتال في الحرب الأهلية المستمرة منذ خمس سنوات. ويفتقر ما يصل إلى مليوني شخص على الجانبين للمياه النظيفة بعدما دمر القصف البنية الأساسية.

ويوم الخميس قالت روسيا التي تدعم الحكومة السورية بحملة قصف إنها تؤيد الهدنة. وترغب الأمم المتحدة في وقف القتال لمدة يومين أسبوعيا للسماح بدخول المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة في شرق حلب وتلك التي تسيطر عليها الحكومة في غربها.

وقال أوبراين "في حين أن هذا البيان (الروسي) إيجابي فلا يمكن أن يكون عرضا أحادي الجانب. نستطيع لدى حصولنا على الضوء الأخضر أن نبدأ في نقل المساعدات خلال 48 إلى 72 ساعة."

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون حذر الأسبوع الماضي من "كارثة إنسانية" لم يسبق لها مثيل في حلب وحث روسيا والولايات المتحدة على التوصل سريعا إلى اتفاق بشأن وقف لإطلاق النار في المدينة وأماكن أخرى في البلاد.

ويبحث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف المسألة. وتقصف الولايات المتحدة التي تدعم بعض جماعات المعارضة السورية مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأدت حملة للرئيس السوري بشار الأسد على المحتجين المطالبين بالديمقراطية قبل خمسة أعوام إلى إطلاق شرارة حرب أهلية واستغل تنظيم الدولة الفوضى للسيطرة على أراض في سوريا والعراق.

وقال أوبراين إنه لم يتم تسليم أي مساعدات في أغسطس آب لزهاء مليون شخص في المناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها بسبب القتال وبيروقراطية الحكومة السورية.   يتبع