رغم قلق باكستان .. أفغانستان تطالب الهند بمزيد من السلاح

Tue Aug 23, 2016 8:25am GMT
 

من سانجيف ميجلاني

نيودلهي 23 أغسطس آب (رويترز) - قال سفير أفغانستان لدى الهند إن من المنتظر أن تسلم نيودلهي كميات إضافية من الأسلحة لكابول لمساعدتها في محاربة المتطرفين الإسلاميين رغم ما يعتري باكستان من قلق من جراء زيادة التعاون العسكري بين البلدين المتاخمين لها شرقا وغربا.

فقد قدمت الهند مساعدات اقتصادية تربو قيمتها على ملياري دولار لأفغانستان على مدار الخمسة عشر عاما الماضية لكنها كانت أكثر تحفظا في تزويدها بالسلاح وذلك لتجنب رد فعل عكسي من باكستان التي ترى أن أفغانستان تقع في دائرة نفوذها.

وفي ديسمبر كانون الأول الماضي وبعد سنوات من المماطلة أعلنت نيودلهي تزويد أفغانستان بأربع طائرات هليكوبتر هجومية في أول صفقة من نوعها لنقل معدات هجومية إلى الحكومة في كابول منذ الإطاحة بحركة طالبان الإسلامية المتشددة من الحكم.

وعلى الفور خصصت كابول ثلاثة من الطائرات الروسية الأربع من طراز إم آي-25 لمطاردة المتمردين وسيتم تحديد مهام الطائرة الرابعة في الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال شايدا محمد عبدلي السفير الأفغاني لدى الهند إن الأمن الإقليمي يتدهور وإن القوات الوطنية الأفغانية في حاجة ماسة لإمدادات عسكرية للتصدي لحركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية وغيرهما من الجماعات المتشددة.

وأضاف السفير "نشعر بالامتنان لتسلم الطائرات الأربع. لكننا بحاجة للمزيد. نحتاج لزيادة كبيرة. نحن اليوم نتجه إلى وضع يقلق الجميع في المنطقة بما فيها الهند."

وقال مسؤولون دفاعيون هنود إن من المتوقع أن يصل الجنرال قدم شاه شاهيم قائد الجيش الأفغاني في 29 أغسطس آب إلى نيودلهي لتقديم قائمة بمعدات عسكرية تم وضعها بالتشاور مع الجيش الأمريكي.

ولم يتضح بعد حجم المعدات التي سيتم سداد ثمنها والمعدات التي ستقدم دون مقابل.   يتبع