شرطة الفلبين: ليس لكل حالات القتل الغامضة صلة بالمخدرات

Tue Aug 23, 2016 7:25am GMT
 

مانيلا 23 أغسطس آب (رويترز) - قال قائد الشرطة الفلبينية اليوم الثلاثاء إن 1900 شخص تقريبا قتلوا خلال حملة لمكافحة المخدرات بدأت قبل سبعة أسابيع بعد تولي الرئيس رودريجو دوتيرتي السلطة لكن 40 بالمئة منها ليس لها صلة بالمخدرات.

ويزيد العدد الذي أعلنه القائد العام للشرطة رونالدو ديلا روزا خلال جلسة للبرلمان على العدد المعلن في جلسة أمس الاثنين وكان 1800 شخص. ولم يقدم أي تفسير لاختلاف العدد لكنه قال إنه تم تحديث الأرقام.

ويعني هذا أن 35 شخصا قتلوا يوميا في المتوسط منذ تولي دوتيرتي السلطة.

وقال ديلا روزا إن نحو 750 شخصا قتلوا خلال عمليات الشرطة التي استهدفت تجار المخدرات مضيفا أنه يتم التحقيق في بقية الحالات.

وقال "ليس لجميع حالات الوفاة قيد التحقيق صلة بالمخدرات." وأضاف أن 40 بالمئة من هذه الحالات لها صلة بالمشاجرات أو السرقة.

وأشار إلى أن قرابة 700 ألف من تجار المخدرات والمتعاطين سلموا أنفسهم للشرطة لتجنب القبض عليهم خلال الحملة. وقال إن هناك انخفاضا في معدل الجريمة بشكل عام برغم زيادة جرائم القتل والانتحار.

من جانبها عبرت الولايات المتحدة الحليف القوي للفلبين عن "قلقها العميق" بسبب التقارير التي تحدثت عن حالات القتل وحثت وزارة الخارجية الأمريكية حكومة دوتيرتي على الالتزام بقوانين حقوق الإنسان.

وقال منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان إن على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن "يوضحا لدوتيرتي أن ارتكاب أعمال عنف من هذا النوع غير مقبول وأن هذا قد يسبب خسائر اقتصادية ودبلوماسية كبيرة." (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير سها جادو)