العثور على حبوب تحمل وصفا خاطئا في منزل المغني برنس بعد وفاته

Tue Aug 23, 2016 9:54am GMT
 

23 أغسطس آب (رويترز) - قالت تقارير إعلامية إنه تم العثور على حبوب تحمل اسم مادة دوائية مختلفة في منزل المغني الأمريكي برنس بعد وفاته جراء تناوله جرعة زائدة من مادة الفينتانيل المخدرة.

وعُثر على برنس ميتا يوم 21 أبريل نيسان في مجمع استوديوهات بايسلي بارك الخاص به الذي يضم أيضا منزله. ويحاول المحققون معرفة كيف تناول حبوب الفينتانيل التي تحتوي على الأفيون حيث تشير إحدى الفرضيات إلى أنه تناول الحبوب عن طريق الخطأ لأن العبوة لم تكن تحمل الاسم الصحيح.

وقالت صحيفة ستار تريبيون نقلا عن مصدر لم تحدده إن الحبوب التي تحتوي على الفينتانيل ضبطت في منزل برنس لكنها كانت تحمل علامة تشير إلى أنها تحتوي على مادة هيدروكودون المسكنة للألم. وقال المصدر للصحيفة إن برنس لم يكن لديه وصفة طبية للعلاج باستخدام الفينتانيل.

ولم تؤكد أو تنف متحدثة باسم مكتب الطب الشرعي الذي حقق في وفاة برنس هذه التقارير.

والفينتانيل مادة تباع عادة بشكل غير قانوني وسببت مجموعة من حالات الوفاة نتيجة تناول جرعة زائدة في أنحاء الولايات المتحدة وهي أقوى مخدر معروف وتفوق قوتها الهيروين بخمسين مرة تقريبا.

ولم يترك النجم وصية نظرا لوفاته المفاجئة عن عمر يناهز 57 عاما. وطالب عدد كبير من الأفراد بحقهم في جزء من التركة التي قدرت قيمتها بأكثر من 500 مليون دولار. ورفضت محكمة مطالبات 29 من هؤلاء مما عزز نصيب شقيقته وأخوته غير الأشقاء في الميراث. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير سها جادو)