انفجار قنبلة يدوية في فناء مقر قناة تلفزيونية رسمية بكوسوفو

Tue Aug 23, 2016 11:39am GMT
 

بريشتينا 23 أغسطس آب (رويترز) - قالت شرطة كوسوفو إن قنبلة يدوية ألقيت في فناء مقر قناة (ار.تي.كيه) الرسمية في وقت متأخر أمس الاثنين وذلك في هجوم أعلن نشطاء يرفضون اتفاقا حدوديا مزمعا مع الجبل الأسود مسؤوليتهم عنه.

وقال مسؤول بالشرطة اليوم الثلاثاء إن أضرارا طفيفة لحقت بأجهزة بث في الفناء لكن لم تقع إصابات ولم يتعطل الإرسال.

وتأججت الاضطرابات السياسية خلال الشهور العشرة الأخيرة بسبب الاتفاق الحدودي واتفاق مع صربيا بوساطة من الاتحاد الأوروبي لمنح المزيد من الحكم الذاتي للمناطق الخاضعة لسيطرة الصرب في البلاد.

وأعلنت كوسوفو التي يقطنها 1.8 مليون شخص معظمهم من الألبان الاستقلال عن صربيا في 2008 لكن بلجراد لا تعترف بها.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان في أول سبتمبر أيلول على الاتفاق لحل مسألة الحدود التي لم ترسم بعد مع الجبل الأسود. وتقول أحزاب المعارضة إن الاتفاق سيؤدي إلى فقدان كوسوفو نحو ثمانية آلاف فدان من الأراضي.

ونشرت وسائل الإعلام في كوسوفو خطابا اليوم الثلاثاء أعلن فيه نشطاء يعيشون قرب الحدود مع الجبل الأسود مسؤوليتهم عن الهجوم.

وأعلنت نفس المجموعة أنها أطلقت قذيفة صاروخية على البرلمان قبل أسبوعين دون أن تتسبب في سقوط ضحايا.

وأطلق نواب من المعارضة الغاز المسيل للدموع عدة مرات داخل البرلمان خلال الأشهر العشرة المنصرمة احتجاجا على الاتفاقين واشتبك أنصار المعارضة مع الشرطة.

وتقول حكومة كوسوفو إن الاتفاق مع الجبل الأسود شرط مهم لاستفادة المواطنين في نهاية المطاف من نظام الإعفاء من تأشيرات السفر للاتحاد الأوروبي لكن معارضيه يعتبرونه خيانة للمصالح الوطنية.

ووقعت كوسوفو اتفاقا تجاريا وسياسيا مع الاتحاد الأوروبي لكن خمس دول أوروبية لم تعترف بها بعد وهي إسبانيا وقبرص ورومانيا واليونان وسلوفاكيا. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)