مقابلة-وزير الآثار المصري: التحديات كثيرة ولا بديل عن عودة السياحة

Thu Aug 25, 2016 11:52am GMT
 

من سامح الخطيب وأحمد أبو العينين

القاهرة 25 أغسطس آب (رويترز) - قال وزير الآثار المصري خالد العناني إن وزارته تعاني ضغوطا مالية كبيرة وتتبع حلولا غير تقليدية للخروج من الأزمة لكن يبدو أنه لا بديل عن عودة السياحة لانتعاش قطاع الآثار مجددا.

وقال العناني في مقابلة مع رويترز إن دخل وزارة الآثار السنوي تراجع إلى 275 مليون جنيه (31.25 مليون دولار) في 2015 من 1.3 مليار جنيه في 2010 قبل الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في 2011.

وأضاف "لدي أكثر من 20 مشروعا متحفيا مغلقا الآن ووزارة الآثار تعتمد على التمويل الذاتي.. نلجأ إلى حلول خارج الصندوق لزيادة مواردنا مثل إقامة معارض للمستنسخات وفتح المتحف المصري بالتحرير ليلا للزائرين وإصدار بطاقات زيارة مجمعة للأجانب المقيمين وإعادة فتح هرم أوناس المغلق منذ 1998."

وتابع قائلا إنه تهمه جدا عودة السياحة "لأنها إذا عادت سيأتي الأجانب وأستطيع أن أستكمل مشروعاتي المعطلة. لكن عودة السياحة ليست قرارا مصريا صرفا. الموضوع له أبعاد متعددة ويرتبط بالسياسة بشكل أساسي."

وتباطأ أداء قطاع السياحة المصري -أحد ركائز الاقتصاد والمصادر الرئيسية للعملة الأجنبية- منذ 2011 قبل أن يمنى بخسائر كبيرة عقب تحطم طائرة ركاب روسية بعد إقلاعها من منتجع شرم الشيخ في أكتوبر تشرين الأول 2015 وهو الحادث الذي أثار تساؤلات كثيرة حول أمن المطارات في مصر.

وبينما تعاني خزانة الوزارة من تراجع الموارد يتواصل العمل بمشاريع كبرى بمجال الآثار مثل المتحف المصري الكبير في الجيزة والمتحف القومي للحضارة بالفسطاط وتطوير هضبة الأهرامات.

وقال العناني "المتحف الكبير ليست به مشكلة لأن هناك قرضا يابانيا لتمويله قيمته نحو 284 مليون دولار وحاليا هناك إجراءات لقرض آخر. ومتحف الحضارة يتبع صندوق النوبة وهناك أموال بالصندوق تكفي حتى الآن لاستمراره لكن في المستقبل سنبحث عن موارد أخرى لاستكماله."

  يتبع