مقدمة 1-رئيس الفلبين: محادثات مع الصين بشأن النزاع البحري هذا العام

Tue Aug 23, 2016 8:43pm GMT
 

(لإضافة تعليق من وزارة الخارجية الأمريكية)

مانيلا 23 أغسطس آب (رويترز) - قال الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي اليوم الثلاثاء إنه يتوقع عقد محادثات مع الصين بشأن النزاع في بحر الصين الجنوبي خلال العام الجاري وإنه لن يثير أمر حكم دولي يرفض مطالبات الصين أثناء حضوره قمة إقليمية الشهر المقبل.

ورفضت محكمة تحكيم في لاهاي مطالبات الصين في يوليو تموز الماضي وحكمت بأن بكين ليس لها أي حق تاريخي في بحر الصين الجنوبي وأنها انتهكت حقوق الفلبين السيادية بالعديد من الأفعال هناك.

وسيزيد غضب الصين إذا تمت مناقشة الأمر خلال قمة تعقد في لاوس للدول العشر الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) و"شركاء الحوار" ومن بينهم الصين والولايات المتحدة واليابان.

وقال دوتيرتي للصحفيين في القصر الرئاسي في مانيلا إن من "الأفضل استمرار التواصل مع الصين عبر حوار دبلوماسي بدلا من إثارة غضب المسؤولين هناك."

وبسؤاله عن موعد المحادثات الثنائية المتوقعة قال "خلال العام".

وقالت الولايات المتحدة حليف الفلبين التي أقلقها سعي الصين للسيطرة على مساحات من بحر الصين الجنوبي إنها ترحب بالجهود التي تبذلها الأطراف المعنية لإدارة وحل الخلافات بالسبل السلمية.

وفي الوقت نفسه قالت أنا ريتشي-ألين المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن "حثت على أنه ينبغي إجراء المفاوضات على بنود تقبلها كل الأطراف دون إكراه أو تهديد بالقوة."

وكانت واشنطن داعما قويا للقضية التي أقامتها الفلبين ضد الصين لكنها سعت دون جدوى لإيجاد موقف موحد بين دول المنطقة تجاه القضية.

ولم تعلق المتحدثة على قول دوتيرتي إنه لن يثير القضية في قمة لاوس المقررة في الفترة من السادس إلى الثامن من سبتمبر أيلول والتي من المنتظر أن يحضرها الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وتزعم الصين السيادة على كل مياه بحر الصين الجنوبي تقريبا الذي تمر فيه تجارة تقدر قيمتها بنحو خمسة تريليونات دولار سنويا. وتطالب بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام بأجزاء أيضا في الممر المائي يعتقد أنها غنية بالنفط والغاز. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي)