مصادر: الجزائر تطرد متشددين مرتبطين بالدولة الإسلامية من جبال شرقي العاصمة

Wed Aug 24, 2016 5:20pm GMT
 

من الأمين الشيخي

الجزائر 24 أغسطس آب (رويترز) - قالت مصادر أمنية رفيعة المستوى إن القوات الجزائرية طردت مجموعة من المتشددين المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية في الجبال الواقعة شرقي العاصمة الجزائر بعد عامين من قيامهم بخطف سائح فرنسي في المنطقة التي كانت معقلا سابقا لتنظيم القاعدة وإعدامه.

وتشن الجزائر التي خرجت من حرب مع إسلاميين مسلحين في التسعينيات عمليات لطرد فلول متشددي جند الخلافة الذين بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية.

والتفجيرات والهجمات أكثر ندرة في الجزائر منذ وضعت الحرب التي استمرت عقدا أوزارها لكن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب لا يزال نشطا كما بدأت مجموعة صغيرة من المتشددين المنافسين المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية العمل شرقي العاصمة.

ويأتي طرد الجزائر لحلفاء الدولة الإسلامية فيما يكافح التنظيم للاحتفاظ بقاعدته في شمال أفريقيا بمدينة سرت الليبية. واستهدفت طائرات أمريكية متشددين تونسيين مع الدولة الإسلامية في مدينة صبراتة في فبراير شباط.

ومنذ قتل الفرنسي إيرفيه جورديل في سبتمبر أيلول 2014 في الجزائر اجتاح الجنود منطقة القبائل وهي منطقة جبلية وبها غابات كثيفة وكانت جزءا من المنطقة التي عرفت باسم "مثلث الموت" خلال حرب التسعينيات.

وقال مصدر أمني رفيع لرويترز طالبا عدم نشر اسمه لأنه ليس مخولا الحديث مع الإعلام "تم تفكيك المجموعة.. معظم قادتها قتلوا أو اعتقلوا."

وذكر مصدر مطلع على سير العمليات أن تطهير الشمال من الدولة الإسلامية سيتيح لجيش الجزائر التركيز على الحدود الجنوبية مع ليبيا ومالي والنيجر التي قد يسعى المتشددون الهاربون للتسلل عبرها.

وقال مصدر أمني ثان إن جماعة جند الخلافة هزمت عسكريا خلال الأشهر القليلة الماضية في مناطق مثل البويرة وبومدراس وتيزي أوزو.   يتبع