مقدمة 1-الأمم المتحدة تدعو لشفافية ومساءلة بشأن ضربات التحالف باليمن

Thu Aug 25, 2016 12:35pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات من إفادة صحفية)

من ستيفاني نبيهاي

جنيف 25 أغسطس آب (رويترز) - دعا مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الخميس لإلقاء المزيد من الضوء على الضربات الجوية التي يشنها التحالف بقيادة السعودية في اليمن والمعاقبة على الانتهاكات التي تتضمن هجمات على مواقع يفترض أن تكون آمنة ومحمية مثل المستشفيات.

وفي وقت سابق من اليوم الخميس قال تقرير صادر عن مكتب حقوق الإنسان إن الضربات الجوية التي يشنها التحالف مسؤولة "وحدها عن النسبة الأكبر من القتلى المدنيين" وهو ما يمثل نحو 60 بالمئة من القتلى البالغ عددهم 3799 مدنيا قتلوا في اليمن منذ مارس آذار 2015 وأضاف التقرير أن التحالف ارتكب انتهاكات أخرى ربما تخالف القانون الدولي.

وقال محمد علي النسور رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مكتب حقوق الإنسان خلال إفادة صحفية في جنيف إنه على الرغم من أن التحالف أطلعهم على تحقيقه الداخلي فهناك حاجة "للمزيد من الشفافية."

وأضاف "تعويض الضحايا عنصر مهم لكنه ليس العنصر الوحيد. نعتقد أنه يجب أن يكون هناك نوع من المحاسبة وألا تتكرر مثل تلك الانتهاكات."

وقال التقرير إن المقاتلين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء شنوا هجمات صاروخية وبقذائف الهاون على مناطق سكنية واستخدموا الألغام الأرضية فيما يشكل أيضا انتهاكات موثقة يجب معالجتها.

وأضاف التقرير أن الحوثيين فرضوا حصارا على مدينة تعز شمال البلاد ويسيطرون على ميناء الحديدة على البحر الأحمر.

وقال النسور "كل الأطراف مسؤولة (عن الانتهاكات). كان هناك استهداف لمواقع مدنية... مثل الأسواق وحفلات الزفاف والمستشفيات والمنشآت المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني ولها نوع خاص من الحماية القانونية."   يتبع