تسلسل زمني-فضيحة فساد القمح في مصر

Thu Aug 25, 2016 3:33pm GMT
 

أبوظبي/القاهرة 25 أغسطس آب (رويترز) - قدم الوزير المسؤول عن دعم الغذاء في مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- استقالته اليوم الخميس وسط تحقيق في فضيحة فساد.

كانت مصر بدأت في يوليو تموز تحقيقا بشأن ما إذا كانت ملايين الجنيهات المخصصة لدعم المزارعين قد استخدمت لشراء قمح لم يتم توريده.

وخلص تقرير تسلمه رئيس البرلمان أواخر الأسبوع الماضي إلى فقدان نحو 200 ألف طن من القمح في عشرة مواقع للتخزين تابعة للقطاع الخاص زارتها اللجنة.

فيما يلي تسلسل زمني لتطورات الأحداث على مدى العامين الاخيرين.

فبراير شباط 2014: تعيين خالد حنفي وزيرا للتموين ليتولى مسؤولية برنامج دعم الغذاء المصري الضخم والهيئة العامة للسلع التموينية أكبر مشتر للقمح في العالم.

2014 - تعميم نظام للبطاقات الذكية لتوزيع الخبز المدعم في مدن في أنحاء مصر والترويج له كأداة لتوفير استهلاك الدقيق.

2015: حنفي يشيد بنجاح النظام الجديد الذي وفر ملايين الدولارات في دعم الخبز وقلص الواردات وأنهى نقصا في المعروض أدى يوما إلى طوابير طويلة خارج المخابز في أنحاء مصر. لكن مسؤولين بالقطاع وتجارا وخبازين يقولون إن تلك الإصلاحات فشلت بل انها زادت إساءة استغلال ذلك النظام.   يتبع