تدفق المهاجرين على ألمانيا يدفع نموها السكاني إلى أعلى معدل منذ 1992

Fri Aug 26, 2016 11:50am GMT
 

برلين 26 أغسطس آب (رويترز) - أظهرت معلومات اليوم الجمعة أن سكان ألمانيا سجلوا في 2015 أكبر زيادة منذ نحو 23 عاما بعد أن دخلت البلاد أعداد قياسية من المهاجرين.

وتدفق أكثر من مليون من الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا وغيرهما على ألمانيا -أكبر الدول الأوروبية سكانا- العام الماضي نتيجة لاقتصادها القوي وقوانين اللجوء اليسيرة نسبيا وإعانات البطالة الكبيرة.

وقال مكتب الإحصاء الاتحادي إن المهاجرين في 2015 سجلوا عددا قياسيا بلغ مليونا و139 ألفا وإن هذا العدد يزيد على الضعف بالمقارنة بعام 2014.

وتسببت سلسلة من الهجمات العنيفة على المدنيين أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن بعضها في إثارة مناقشات في داخل البلاد حول ميزات وعيوب الهجرة.

وسوف تجرى الانتخابات الاتحادية العام المقبل وقال بعض السياسيين الألمان إن تدفق المهاجرين سيساعد في تخفيف حدة أزمة العمالة الماهرة في وقت تنخفض فيه المعدلات العمرية للسكان ومعدلات المواليد.

ويخشى آخرون من أن يكون مثل هذا العدد الكبير من المهاجرين الذين يفتقر كثير منهم إلى المهارات اللغوية والتدريب المناسب لألمانيا يمثل عبئا على الميزات الحكومية والأهلية التي يتمتع بها السكان.

وبلغ الفرق السلبي بين عدد المواليد وعدد الوفيات في ألمانيا 188 ألفا في 2015 وزاد السكان إجمالا 978 ألف ليصل عدد السكان إلى 82.2 مليون نسمة وهي أكبر زيادة سكانية منذ 1992.

وقالت وزارة الداخلية إن 1.1 مليون مهاجر وصلوا إلى ألمانيا العام الماضي بهدف طلب اللجوء لكن أقل قليلا من 480 ألف مهاجر قدموا طلبات. وواجه طالبو اللجوء تأخيرات في تقديم طلباتهم.

وقال مكتب الإحصاء إن الأرقام التي استخدمها في حساب المهاجرين تعتمد على الأعداد المسجلة في مكاتب التسجيل. ويقيم طالبو اللجوء في البدء في مراكز استقبال وبشكل عام يسجلون في وقت لاحق.

(إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)