تركيا تفتتح جسرا معلقا ثالثا يربط آسيا بأوروبا

Fri Aug 26, 2016 4:38pm GMT
 

جاريبتشه (تركيا) 26 أغسطس آب (رويترز) - افتتحت تركيا اليوم الجمعة واحدا من أكبر الجسور المعلقة في العالم يربط بين قارتي آسيا وأوروبا وهو أحدث مشروع ضخم في حملة انشاءات قيمتها 200 مليار دولار يأمل الرئيس رجب طيب أردوغان أن تسجل اسمه في التاريخ.

والجسر المار أعلى مضيق البوسفور الفاصل بين القارتين مبني على غرار جسر بروكلين في نيويورك وتتميز أعمدته بأنها أكثر ارتفاعا من برج إيفل. ويبلغ طول الجسر 1.4 كيلومتر وعرضه 59 مترا ويضم ثماني حارات للسيارات وخطين حديدين للقطارات السريعة.

ويسعى اردوغان لاستخدام مثل تلك المشاريع لقيادة النمو الاقتصادي وتأكيد مكان له في التاريخ كأهم قائد للبلاد منذ تأسيس جمهورية تركيا الحديثة على يد مصطفى كمال أتاتورك.

لكن نمو الاقتصاد التركي يتباطأ منذ 2011 وقد يواجه اقتصاد البلاد صعوبات في جذب الاستثمارات بعد محاولة انقلاب فاشلة الشهر الماضي أدت إلى حملة تطهير من جانب الحكومة شملت عشرات الالاف من اعضاء القوات المسلحة والقضاء والعاملين بالخدمة المدنية والمدارس والجامعات جرى احتجازهم أو عزلهم أو وقفعهم عن العمل أو وضعوا قيد التحقيق.

وتعرضت البلاد هذا الصيف أيضا لهجمات نفذها متشددون من تنظيم الدولة الإسلامية على مطار اسطنبول وحفل زفاف في مدينة غازي عنتاب في حين سادت حالة من التوتر بسبب توغل الجيش التركي هذا الأسبوع في سوريا للتصدي لمتشددين إسلاميين وقوات كردية.

ويقول مسؤولون إن الجسر الجديد سيخفف الازدحام المروري في مدينة يبلغ عدد سكانها 14 مليون نسمة وسيقلل تكلفة الوقود ويوفر وقت العمال.

وأبرمت تركيا اتفاقات لتأمين استثمارات للقطاع الخاص بقيمة 45 مليار دولار في مشروعات البنية التحتية العام الماضي مستوعبة بذلك 40 بالمئة من إجمالي حجم الاستثمارات العالمية بحسب البنك الدولي.

ويضاف الجسر الجديد الذي يحمل اسم سليم الأول إلى جسرين آخرين يمران فوق مضيق البوسفور وتعبرهما 150 مليون مركبة سنويا. (إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)