رئيس الجابون يسعى لتمديد حكم عائلته المستمر منذ نحو نصف قرن

Sat Aug 27, 2016 12:02pm GMT
 

ليبرفيل 27 أغسطس آب (رويترز) - يدلي الناخبون في الجابون بأصواتهم اليوم السبت في انتخابات رئاسة قد تمثل أكبر تحد أمام الرئيس علي بونجو الذي تتولى عائلته حكم البلد الأفريقي المنتج للنفط منذ نحو نصف قرن.

وتولى بونجو (57 عاما) الرئاسة عام 2009 عقب وفاة والده عمر بونجو بعد 42 عاما في السلطة وفوز الابن في انتخابات جرت في نفس العام. وفي ظل وقوف أدوات الدولة وشبكات المحسوبية وأموال النفط وراء بونجو فمن المرجح أن يفوز هذه المرة أيضا.

وتغلق أبواب مراكز الاقتراع الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي (1700 بتوقيت جرينتش) وليس من المتوقع إعلان النتائج قبل يوم الاثنين أو الثلاثاء. وأغلقت الحدود البرية والبحرية للبلاد منتصف الليلة الماضية وستظل مغلقة حتى منتصف هذه الليلة.

ويتنافس بونجو مع تسعة مرشحين بعدما نافس 22 مرشحا في الانتخابات الماضية لكن خصمه الرئيسي هو الدبلوماسي المخضرم جان بينج.

واستغل بينج (73 عاما) الاستياء من الفشل في رفع مستويات المعيشة رغم الثروة النفطية الكبيرة في بلد يقل عدد سكانه عن مليونين.

وقالت ماري أنج ننو (40 عاما) وهي موظفة أدلت بصوتها في مركز اقتراع بالعاصمة ليبرفيل "شعب الجابون يعاني. لا نتقاضى رواتب جيدة ولا يعيش أطفالنا في ظروف ملائمة ولهذا صوتت لصالح التغيير."

لكنها لم توضح اسم المرشح الذي أعطته صوتها.

ويصل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي للجابون إلى عشرة آلاف دولار مما يجعلها إحدى أغنى الدول الأفريقية لكن قرابة ثلث السكان يعيشون تحت خط الفقر. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)