28 آب أغسطس 2016 / 08:37 / بعد عام واحد

بوليفيا تتهم زعيما لعمال المناجم واثنين آخرين بقتل نائب وزير الداخلية

من دانييل راموس

لا باز 28 أغسطس آب (رويترز) - وجهت بوليفيا رسميا أمس السبت الاتهام لثلاثة من عمال المناجم بينهم رئيس اتحاد عمالي نظم احتجاجات بقتل رودولفو إيلانيس نائب وزير الداخلية الأسبوع الماضي.

وهز قتل إيلانيس بوليفيا ويمثل أحد أكبر التحديات التي تواجه الرئيس اليساري إيفو موراليس منذ توليه السلطة في عام 2006.

وكان عُثر على جثة إيلانيس الذي ضُرب حتى الموت بعد أن خطفه عمال المناجم المطالبين بتعديلات لقوانين التعدين يوم الخميس.

ووجه الادعاء اتهامات بالقتل لثلاثة من عمال المناجم بينهم كارلوس ماماني رئيس الاتحاد الوطني لتعاونيات التعدين في بوليفيا.

وأغلق المحتجون الأسبوع الماضي طريقا سريعا يربط العاصمة لا باز بمدينة أورورو. وقُتل اثنان على الأقل من عمال المناجم وأصيب 17 من رجال الشرطة في اشتباكات وقالت الحكومة إن إيلانيس ذهب إلى المحتجين لمحاولة إجراء حوار معهم.

واُتهم ماماني -الذي اعتقل يوم الجمعة- رسميا بالقتل والسطو المسلح وممارسة الجريمة المنظمة وحيازة أسلحة نارية ومهاجمة أفراد من أجهزة أمن الدولة.

وستعقد جلسة لنظر القضية في الأسبوع الجاري.

وقالت السلطات إن الاحتجاجات انتهت.

ووصف موراليس الاحتجاجات "بالمؤامرة السياسية" ضد حكومته التي تنفذ بدعم من المعارضة اليمينية.

وقال في مؤتمر صحفي "تصلنا الآن معلومات وعثرنا على وثائق تفيد بأن كل هذا كان يهدف لإسقاط الحكومة."

ونفى زعماء المعارضة ضلوعهم في الأمر.

وقال الرئيس السابق خورخي كويروجا "نطلب من الرئيس في مثل هذا الوقت الحزين ألا ينسج نظريات المؤامرة الكاذبة." (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below