أمريكا تدين نقل رئيس بلدية سابق من التحفظ المنزلي إلى السجن

Mon Aug 29, 2016 5:58am GMT
 

واشنطن 29 أغسطس آب (رويترز) - أدانت الولايات المتحدة يوم الأحد قرار الحكومة الفنزويلية بنقل دانييل سيبالوس وهو رئيس بلدية معارض سابق إتُهم بإثارة احتجاجات إلى سجن من التحفظ المنزلي ودعت إلى الإفراج عنه فورا.

وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية إن نقل سيبالوس يوم السبت "يمثل محاولة لترهيب وعرقلة حق الشعب الفنزويلي في التعبير السلمي عن رأيه في أول سبتمبر " وهو اليوم الذي تخطط فيه المعارضة لتنظيم مظاهرة كبيرة ضد حكومة الرئيس نيكولاس مادورو.

واعتقل سيبالوس في 2014 بتهمة المساعدة في قيادة اضطرابات عنيفة في مدينة سان كريستوبال التي كان يرأس بلديتها . وينفي سيبالوس هذه الاتهامات.

ووصف زعماء المعارضة اعتقاله بأنه محاولة لسحق المعارضة ووصفوا سيبالوس بأنه سجين سياسي. ويصف مادورو سيبالوس بأنه مجرم كان يسعى لزعزعة استقرار البلاد وينفي اعتقال فنزويلا سجناء سياسيين.

وقالت باتريشيا دي سيبالوس إن أفرادا من جهاز سيبين للمخابرات وصولوا إلى منزلهم في العاصمة كراكاس في نحو الساعة الثالثة صباح السبت قائلين إنهم يريدون إجراء فحص طبي لزوجها الذي مُنح حق التحفظ عليه في منزله في 2015 لأسباب صحية.

وقالت وزارة الداخلية الفنزويلية إن وضع سيبالوس رهن التحفظ المنزلي عُلق لأنه حاول الهرب من منزله وكان ينوي إثارة أعمال عنف في مظاهرة أول سبتمبر أيلول.

وقال كيربي إن"الولايات المتحدة تشعر بانزعاج شديد بسبب قرار الحكومة الفنزويلية بنقل زعيم المعارضة دانييل سيبالوس من التحفظ المنزلي إلى السجن.

"الدعائم الأساسية لسيادة القانون في فنزويلا تراجعت إلى درجة تنذر بالخطر.لا يوجد مكان في مجتمع ديمقراطي لتوظيف أجهزة الدولة لترهيب وإسكات المعارضة السياسية."

  يتبع