مقابلة-فينوس المصرية: تعاقدنا على استيراد 30 ألف طن قمحا خاليا من الإرجوت تحسبا لعودة الحظر

Mon Aug 29, 2016 11:24am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 29 أغسطس آب (رويترز) - قال رئيس مجلس إدارة شركة فينوس انترناشيونال لتداول الحبوب المصرية أحد أكبر مستوردي القمح في القطاع الخاص في مصر إن شركته تعاقدت الجمعة الماضية على استيراد 30 ألف طن من القمح الخالي تماما من فطر الإرجوت تحسبا لعودة حظر استيراد القمح المصاب بالفطر.

جاءت تصريحات محمد عبد الفضيل رئيس فينوس في مقابلة مع رويترز عبر الهاتف الليلة الماضية بعد قرار عصام فايد وزير الزراعة أمس الأحد بمنع دخول القمح المستورد المصاب بأي نسبة من فطر الإرجوت إلى مصر.

وأثار قرار إعادة تطبيق سياسة عدم السماح بأي نسبة من الإصابة بفطر الإرجوت ارتباكا بين التجار الذين عادوا إلى السوق المصرية الشهر الماضي فقط عندما جرى رفع الحظر.

وقالت مصر أكبر مستورد للقمح في العالم إنها ستطبق قرار الحظر بأثر رجعي.

وقد يصيب فطر الإرجوت بهلاوس إذا كان موجودا في القمح بكمية كبيرة لكنه يعتبر غير ضار إذا كان في المستويات الدنيا.

وقال عبد الفضيل رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب "لم استورد حبة قمح منذ شهرين بعد رفض دخول شحنتين لنا بسبب الإرجوت وتكبدنا خسائر 4.5 مليون دولار. لكننا تعاقدنا الجمعة الماضية على استيراد 30 ألف طن من القمح صفر إرجوت ستصل خلال سبتمبر.

"كنت متأكدا منذ صدور قرار السماح باستيراد القمح الذي يحتوى على 0.05 بالمئة من الإرجوت أنه سيتم العودة فيه مرة أخرى ولذا كان القرار في الشركة بأن أي عمليات استيرادية تكون بصفر إرجوت ويتم الفحص قبل الشحن في بلد التوريد."

كانت مصر قالت الشهر الماضي إنها ستقبل شحنات القمح المستورد التي تحتوي على نسبة إصابة بالإرجوت تصل إلى 0.05 بالمئة -وهو معيار عالمي للإرجوت في الواردات- منهية بذلك خلافا مع الموردين كان قد عطل برنامج الشراء الضخم في البلاد.   يتبع