وزير الأمن الإندونيسي: مهاجم كنيسة إندونيسية مهووس بزعيم الدولة الإسلامية

Mon Aug 29, 2016 7:31am GMT
 

جاكرتا 29 أغسطس آب (رويترز) - قال وزير الأمن الداخلي اليوم الاثنين إن مراهقا إندونيسيا حاول طعن كاهن خلال قداس أمس الأحد "مهووس" بتنظيم الدولة الإسلامية.

ويتصاعد القلق لدى السلطات الإندونيسية بشأن عودة التطرف في البلاد بقيادة جيل جديد من الجهاديين المتأثرين بأفكار التنظيم.

وقال وزير الأمن الداخلي ويرانتو للصحفيين "شاهدنا من خلال الهاتف النقال الذي صادرته الأجهزة الأمنية أن ذلك الشاب مهووس بأبي بكر البغدادي" في إشارة إلى زعيم التنظيم المتشدد.

وأشار ويرانتو إلى أن أجهزة الأمن عثرت في حقيبة ظهر الشاب على ورقة كتب عليها "أنا أحب البغدادي" مضيفا أن المشتبه به ليس له أي روابط معروفة بالشبكات المتشددة المعروفة حاليا في البلاد.

وأشارت الشرطة إلى أن المهاجم حاول طعن القس في مدينة ميدان في شمال سومطرة وأصابه بجروح طفيفة لكنه فشل في تفجير عبوة ناسفة مصنوعة يدويا بعد أن تمكن المصلون في الكنيسة من شل حركته.

ويخضع المشتبه به ايفان أرمادي (17 عاما) للتحقيق وصادرت الشرطة مواد لصناعة المتفجرات من منزله. وأوضح أرمادي أنه تعلم كيفية صناعة المتفجرات من خلال البحث على الانترنت.

وقال مسؤولو مكافحة الإرهاب إن هناك المئات من المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية في اندونيسيا حيث الغالبية العظمى من المسلمين يمارسون الإسلام المعتدل.

وشهدت البلاد أول هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية في يناير كانون الثاني عندما قتل أربعة أشخاص بإطلاق نار وتفجير.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)