ألمانيا توجه تهما بتأييد تنظيم الدولة الإسلامية إلى مراهقة طعنت شرطيا

Mon Aug 29, 2016 11:42am GMT
 

برلين 29 أغسطس آب (رويترز) - قال الادعاء الاتحادي في ألمانيا اليوم الاثنين إن فتاة (16 عاما) طعنت شرطيا في محطة قطارات في هانوفر شنت هذا الهجوم بتوجيهات من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف الادعاء أن صافية إس. وهي ألمانية من أصل مغربي تنتظر المحاكمة في السجن بعد اتهامها بالشروع في القتل وتأييد التنظيم الجهادي.

وقال الادعاء في بيان إن صافية سافرت إلى اسطنبول في يناير كانون الثاني حيث التقت أفرادا في التنظيم حاولوا مساعدتها لدخول الأراضي التي يسيطر عليها في سوريا لكن رحلتها ألغيت بعد أن أعادتها والدتها إلى ألمانيا حيث طعنت الشرطي وتسبب له بإصابات بالغة في شباط فبراير.

وسبقت حادثة الطعن في هانوفر الهجمات ضد مدنيين في ألمانيا في أواخر يوليو تموز التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن اثنين منها قُتل فيهما المهاجمون فقط.

وقال الادعاء إنه بعد عودتها إلى ألمانيا اتصلت صافية بأفراد تنظيم الدولة الإسلامية عبر غرف محادثة على الانترنت وطلبت منهم مساعدتها في التخطيط لهجوم.

وأشار الادعاء إلى أنه جرى توجيه الاتهام بعدم الإبلاغ عن جريمة إلى سوري ألماني يبلغ من العمر 19 عاما وهو محتجز أيضا.

وأشار الادعاء إلى أن التهم وجهت إلى الشابين في 12 أغسطس آب من دون تحديد موعد لمحاكمتهما.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)