جنوب السودان يسعى لمساعدات بقيمة 300 مليون دولار لدعم الميزانية

Mon Aug 29, 2016 2:14pm GMT
 

من دنيس دومو

جوبا 29 أغسطس آب (رويترز) - تسعى حكومة جنوب السودان للحصول على مساعدات وقروض بقيمة 300 مليون دولار لدعم ميزانيتها القادمة في إطار محاولاتها لإحلال الاستقرار في البلد الذي يعاني من القلاقل منذ استقلاله في 2011.

وفي الأسبوع الماضي وافق مجلس الوزراء على مشروع ميزانية للسنة المالية 2016-2017 والذي يتضمن زيادة الإنفاق لنحو ثلاثة أمثاله إلى 29.6 مليار جنيه جنوب السودان (520 مليون دولار).

وقال وزير مالية جنوب السودان ستيفن داو في تعليقات لإذاعة مرايا إف.إم المحلية "إذا أقر المجلس التشريعي الوطني الانتقالي الميزانية (فإن التمويل المستهدف) سيكون حوالي 300 مليون دولار والذي سنسعى للحصول عليه من مجتمع المانحين في صورة منح أو اقتراض خارجي."

وتعرضت أحدث دولة في العالم للدمار جراء الحرب التي اندلعت في ديسمبر كانون الأول 2013 حينما اشتبك الجنود الموالون للرئيس سلفا كير في العاصمة جوبا مع قوات مولية لنائبه السابق ريك مشار.

وألحق الصراع أضرارا بالاقتصاد وأصبح كثير من سكان البلاد وعددهم 11 مليون نسمة لا يجدون الطعام الكافي.

وهبط إنتاج النفط وهو المصدر الرئيسي للإيرادات في جنوب السودان مع توقف حقول نفطية وتراجع أسعار الخام العالمية.

وقال داو إن الحكومة تخطط في 2016-2017 لجمع إيرادات غير نفطية قدرها تسعة مليارات جنيه جنوب السودان بزيادة 50 في المئة عن العام السابق.

وأضاف "ميزانية هذه السنة المالية مختلفة عن سابقتها نظرا لأنها تتضمن إجراءات إصلاحية أوصى بها مسؤولو صندوق النقد الدولي في مشاوراتهم حينما جاءوا إلى هنا في مايو الماضي. هناك إجراءات إصلاحية سيتم اتخاذها وستؤدي إلى زيادة الإيرادات غير النفطية."

وحصلت جوبا أيضا على قروض من شركات صينية حيث وعدت بسدادها من إيرادات النفط في المستقبل.

وفي وقت سابق هذا الشهر قال وزير الخارجية في جنوب السودان دينج ألور إن بلاده تعتزم طلب قرض من الصين بقيمة 1.9 مليار دولار - وهو ما يزيد عن 20 بالمئة من ناتجها القومي - لاستخدامه في مشروعات بنية تحتية مثل الطرق والجسور. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)