صواريخ تصيب بلدة سعودية حدودية مع اشتعال حرب اليمن مجددا

Mon Aug 29, 2016 7:10pm GMT
 

نجران (السعودية) 29 أغسطس آب (رويترز) - استهدفت قوات الحوثيين في اليمن منطقة نجران بجنوب السعودية بالصواريخ مجددا مما ينهي فترة هدوء استمرت عدة أسابيع. وتعقد الضربات الجهود الرامية لاستئناف المحادثات الرامية لإنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ 18 شهرا في اليمن.

وانهارت هذا الشهر المفاوضات المتعلقة بالصراع اليمني الذي يشبه الحرب الأهلية في سوريا حيث يضع حلفاء للسعودية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران المنافس الإقليمي للمملكة. وكان لانهيار المفاوضات تكلفته على مدينة نجران السعودية وإن كانت أصغر بكثير مما هو عليه الحال في اليمن نفسه.

وأطلق الحوثيون صاروخا الأسبوع الماضي من شمال اليمن سقط على نجران التي تقع على بعد 30 كيلومترا من الحدود. وأصاب الصاروخ ساحة للسيارات المتهالكة وأدى إلى مقتل خمسة سعوديين ويمنيين اثنين أثناء قيادتهم بالقرب من المكان.

وأصاب صاروخ آخر محولا للكهرباء تابعا للشركة السعودية للكهرباء في نجران يوم الجمعة مما أدى إلى تسرب وقود الديزل من خزان ثقب فتسبب في تكوين برك سوداء في الشوارع المحيطة.

ويوم السبت كان الطفل مهدي صالح البالغ من العمر تسع سنوات مستلقيا على سرير في مستشفى وعلى عينيه ضمادات وفي وجهه جروح من أثر الشظايا. وكان ابن عمه يحيى (ثلاث سنوات) توفي في صباح ذلك اليوم بعد أن سقط صاروخ كاتيوشا خارج منزلهم.

وقال صالح والد مهدي وهو يقف بجوار سرير ابنه "كانوا يلعبون ..أطفال.. شيء طبيعي.. والحمد لله قدر الله وما شاء فعل."

* صواريخ

  يتبع