مؤسسة النفط الليبية تحذر من فقد إنتاج بسبب تأخر الميزانية

Mon Aug 29, 2016 6:01pm GMT
 

طرابلس 29 أغسطس آب (رويترز) - قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا اليوم الاثنين إن تأخر ميزانية المؤسسة من الحكومة الجديدة يقوض إنتاج النفط ويؤدي إلى فقد نحو 200 ألف برميل يوميا وخسارة ملايين الدولارات.

تسلط تصريحات مصطفى صنع الله الضوء على حالة الإحباط التي يعاني منها الليبيون جراء تباطؤ حكومة طرابلس في حل المشكلات الاقتصادية.

وهبط إنتاج ليبيا التي تحوز أكبر احتياطيات من النفط في أفريقيا لما دون 300 ألف برميل يوميا بفعل القتال والإضرابات والهجمات. وبلغ الإنتاج ذروته عند 1.6 مليون برميل يوميا قبل انتفاضة 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي.

وقال صنع الله في بيان إن حسابات المؤسسة تظهر عجزا في ميزانيتها تسبب في وجود عجز في الإنتاج بحقول شركة الخليج العربي للنفط وشركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز بنحو 35 مليون برميل بما يعادل 229 ألف برميل يوميا منذ تولي المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إدارة الإنفاق في مارس آذار.

وطالب صنع الله لجنة الترتيبات المالية للحكومة بتوضيح سبب تأخر ميزانية المؤسسة الذي كبدها خسائر بنحو 1.56 مليار دولار حتى الآن.

وقال "دعوني أوضح شيئا واحدا: إن تأخير توفير ميزانية للمؤسسة هو عمل يضر بالشعب الليبي." وتابع "المال متوفر. والخزانة العامة ستستعيد استثمارها خلال شهرين إلى ثلاثة بالإضافة إلى أن دخلها من النفط سيتضاعف تقريبا."

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط الشهر الماضي إنها تهدف إلى زيادة الإنتاج نحو 150 ألف برميل يوميا خلال أسبوعين بعد التوصل إلى اتفاق لإعادة فتح ميناءين نفطيين رئيسيين. وأضافت أنها تسعى إلى زيادة الإنتاج تدريجيا إلى 900 ألف برميل يوميا بنهاية العام. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)