مقابلة-مسؤول حوثي يشيد بمسعى السلام ويقول إنه يريد أن يشعر السعوديون بالألم

Mon Aug 29, 2016 7:16pm GMT
 

من محمد الغباري

صنعاء 29 أغسطس آب (رويترز) - تعهد رئيس المجلس السياسي الأعلى المدعوم من الحوثيين اليوم الاثنين بالاستعداد لاستئناف المفاوضات الرامية لإنهاء حرب اليمن لكنه احتفظ بالحق في مقاومة الهجمات التي تقودها الحكومة المدعومة من السعودية.

وقال صالح الصماد المسؤول بحركة الحوثيين المدعومة من إيران في مقابلة مع رويترز "نحن كما كنا سابقا لم نقفل باب السلام ولا باب المفاوضات."

وأضاف "اعتقد أن هناك نوايا دولية لإيجاد السلام ونحن سنبذل كل ما في وسعنا لالتقاط أي فرصة لوقف العدوان ورفع المعاناة عن الشعب اليمني."

وانهارت محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب المستمرة منذ 18 شهرا هذا الشهر واستأنفت حركة الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح مهاجمة السعودية.

وتعثرت المحادثات بعد أن أعلن الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح تشكيل مجلس حاكم مؤلف من عشرة أعضاء في السادس من أغسطس آب في تجاهل لتحذير مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد من أن مثل هذه الخطوة تنتهك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن كيفية حل الصراع.

* "حصار"

لكن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال بعد محادثات في السعودية الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية والأمم المتحدة اتفقت على اقتراح بإعادة استئناف محادثات السلام بهدف تشكيل حكومة وحدة.   يتبع